واشنطن ستعترف بمقتل جنودها خلال الهجوم الصاروخي للحرس الثوري على قاعدة عين الاسد

أكد قائد القوة الجوفضائية بالحرس الثوري العميد "امير علي حاجي زادة"، ان الولايات المتحدة الأميركية ستعترف في المستقبل بمقتل جنودها الذين ادعت حاليا انهم اصيبوا بارتجاج دماغي.

اكد حاجي زادة في مقابلة مع قناة المسيرة، مرة اخرى على ضرورة طرد العسكريين الاميركيين الارهابيين من منطقة الشرق الاوسط.

وقال: ان جميع دول محور المقاومة متحدة، ويجب ان تتظافر الجهود من اجل طرد القوات الاميركية من المنطقة والقضاء على الكيان الصهيوني.

واوضح ان محور المقاومة لا يقتصر على ايران فحسب، مضيفا: يمتد محور المقاومة اليوم من البحر الأحمر الى البحر المتوسط ويشمل حركة أنصار الله في اليمن الى حزب الله في لبنان.

وحول الخسائر التي تكبدتها القوات الاميركية في الهجوم الصاروخي للحرس الثوري على قاعدة عين الاسد، قال العميد حاجي زادة: ان عدم اعتراف الحكومة الاميركية بقتلى عين الاسد، دليل على اذلال المسؤولين الاميركيين.

واشار الى ان المسؤولين الاميركيين غيروا تصريحاتهم عقب الهجوم الصاروخي واعترفوا مؤخرا بان 109 عسكريا اميركا اصيبوا بارتجاج في الدماغ.

واضاف قائد القوة الجوية بالحرس الثوري: ان واشنطن ستعترف في المستقبل بمقتل جنودها الذين ادعت حاليا انهم اصيبوا بارتجاج دماغي.

واوضح انه ما يحظى بالاهمية في هجوم الحرس الثوري على قاعدة عين الاسد بالعراق هو تلطيخ سمعة أميركا والقضاء على هيمنتها لأننا هاجمنا أكبر قاعدة أميركية.

يذكر ان الهجوم الصاروخي الذي شنه الحرس الثوري الايراني على قاعدة عين الاسد غرب العراق في 8 يناير/ كانون الثاني الماضي، جاءت ردا على الغارة الاميركية التي ادت الى استشهاد الفريق قاسم سليماني قائد قوة القدس، وابو مهدي المهندس نائب قائد الحشد الشعبي العراقي ورفاقهما قرب مطار بغداد في 3 يناير /كانون الثاني الماضي./انتهى/

رمز الخبر 1902071

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 3 =