وثيقة التعاون الشامل تأتي في سلّم أولويات إيران وأفغانستان

إعتبر وزير الداخلية الايراني ان وثيقة التعاون الشاملة من القضايا ذات الإهتمام المشترك بين "إيران" و"أفغانستان" وقال: "إنّ وزير الخارجية الأفغاني بالوكالة "محمد حنيف اتمر" أعلن عن قرب الإنتهاء من التنظيم والتوقيع على الوثيقة بين البلدين.

وأضاف "عبدالرضا رحماني فضلي" اليوم الاثنين خلال لقائه "محمد حنيف اتمر": "إنّنا ناقشنا خلال اللقاء قضايا مهمة جداً لتنمية علاقات التعاون بين البلدين في جميع المجالات".

وبيّن "رحماني فضلي" أنه تم خلال اللقاء التطرّق الى القضايا الحدودية و الأحداث التي وقعت هناك مؤخراّ مشيراّ الى أن اللجنة الحدودية المشتركة بين "إيران" و"أفغانستان" تعقد إجتماعاتها بشكل مستمر لمتابعة القضايا الحدودية.

وإعتبر وزير الداخلية الايراني وثيقة التعاون الشامل بين البلدين من القضايا المهمة الأخرى  التي إستغرق تنظيمها اكثر من خمسة سنوات.

وإستطرد بالقول أنّنا تطرقنا خلال اللقاء الى موضوع الرعايا الأفغان في إيران مبيّنا أن "اتمر" أعرب عن شكره وتقديره للجمهورية الاسلامية للإستضافتها ملايين الأفغان خلال أربعين عاماّ و هناك جهود تهدف الى إزالة العقبات في الحدود المشتركة وتسهيل المرور القانوني فيها.

وكما بحث الجانبان السبل الكفيلة بالإنعاش الإقتصادي في المناطق الحدودية المشتركة معلنين إستعداد البلدين لتقديم الحوافز للمستثمرين في هذا المجال  .

رمز الخبر 1905190

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =