وزير الداخلية: الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية لا يريدان الإستقرار للمنطقة

قال وزير الداخلية الإيراني "عبدالرضا رحماني فضلي" أن الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني لا يريدان أن يستتب الأمن والإستقرار في المنطقة.

أفادت وكالة مهر للأنباء أن وزير الداخلية الإيراني استقبل مساء اليوم الأحد مستشار الأمن القومي الأفغاني "محمد حنيف اتمر" وأكد في لقائه على أهمية تطوير العلاقات السياسية والإقتصادية والأمنية بين طهران وكابل.

وأوضح "عبدالرضا رحماني فضلي" وزير داخلية الجمهورية الإسلامية أن أعداء الأمة الإسلامية المتمثلين بالكيان الصهويني الغاصب والولايات المتحدة الأمريكية لا يريدون أن تستقر أوضاع المنطقة والعالم الإسلامي وما نشاهده من قلاقل واضطرابات في منطقتنا ما هي الا نتيجة لمؤامراتهم المستمرة.

وحول العلاقات بين ايران وافغانستان قال رحماني فضلي أن من أهداف اإجتماع لجنتي التعاون الإقتصادي الإيرانية والأفغانية هو التوصل الى اتفاقات في مجالات مختلفة كاللآجئين الأفغان والمخدرات والترانزيت وأمن الحدود.

من جهته اعتبر مستشار الأمن القومي الأفغاني " محمد حنيف اتمر" العلاقة بين ايران وافغانستان بمثابة ثروة كبيرة لبلاده التي تعاني من مشاكل وازمات كثيرة.

وأشاد أتمر بجهود ايران الرامية الى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين واصرارها على مواجهة التطرف والإرهاب في المنطقة، معتقدا أن أفضل طريق لمكافحة هذه القضايا هو تطوير العلاقات بين بلدان المنطقة والعالم الاسلامي./انتهى/

رمز الخبر 1864401

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 4 =