تدمير التماثيل والرموز الأمريكية دليلٌ على إنهيارها

قال سكرتير مجلس صياغة الدستور إن القتل الوحشي للأمريكيين السود في الولايات المتحدة كان علامة على إنعدام حقوق الإنسان فيها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن "آية الله أحمد جناتي" في إجتماع اليوم الأربعاء لمجلس صياغة الدستور قال: "احتفالاً بذكرى استشهاد "آية الله الدكتور بهشتي" وتهنئة بأسبوع السلطة القضاء: "إن إحياء الحقوق العامة والإشراف على التنفيذ السليم للقوانين سيكون خطوة كبيرة إلى الأمام ضد الظلموالفساد، وسينال إعجاب الجميع".

وأشار سكرتير مجلس صياغة الدستور في يوم حقوق الإنسان : "إن سجل الحكومات الأمريكية مليء بالجرائم ضد الإنسانية التي لا تعترف بالعرق والدين والجنسية، وهناك أمثلة بارزة في فيتنام وهيروشيما وفلسطين واليمن والعراق وأفغانستان وسوريا.

ووصف "آية الله جنتي" عداوة الولايات المتحدة للأمة الإيرانية قائلاً: "منذ انقلاب 1332 إلى اغتيال الجنرال "سليماني" شهدنا العديد من حالات العداء وانتهاك ميثاق الحكومة الأمريكية".

وفي إشارة إلى احتجاجات واسعة النطاق مناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة، قال وزير مجلس صياغة الدستور: "كان السود في الولايات المتحدة يتعرضون للقمع دائماً، وقد تكثّف هذا التمييز والعنصرية مؤخراً لدرجة أنه لم يعد مقبولًا للشعب الأمريكي وللعالم"، فلقد أطلقت مسيرات مناهضة لحقوق الإنسان في الولايات المتحدة.

وشدّد على أن إطلاق الشعب الإيراني لشعار "الموت لأمريكا" منذ بداية الثورة، هو مصدر فخر للشعب وعلامة استقلال وكرامة الأمة، فدعونا نحافظ عليه ونأمل أن نتخلص من الجرائم الأمريكية في هذه المنطقة وفي جميع أنحاء العالم في أقرب وقت ممكن.

وأشار جنتي إلى ان تدمير التماثيل والرموز الأمريكية في أمريكا خلال الإجتجاجات الأخيرة دليلٌ على إنهيار الولايات المتحدة الأمريكية.

/انتهى/

رمز الخبر 1905253

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =