روحاني: إیران وضعت حدّا لتحقیق فکرة "من النیل إلی الفرات" و"إسرائیل الکبری"

أکد الرئیس الإیرانی"حسن روحانی، الیوم الثلاثاء، أنه جری صناعة تنظیم داعش الإرهابی بغیة زعزعة الأمن في المنطقة برمّتها وکذلك تمهید الطریق لتحقیق "من النیل إلی الفرات" وإسرائیل الکبری، والذی قضت علیه الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه جاء ذلك خلال اللقاء بين رئيس الجمهورية وكبار المسؤولين الاعلاميين في البلاد، اليوم الثلاثاء لمناسبة اسبوع الحكومة السنوي.

وردا على سؤال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية "محمد رضا نوروز بور"، حول "التوازن الذي تحقق في عهد الرئيس روحاني بين جناحي الدبلوماسية والقوة الدفاعية للبلاد"، وهل يعتقد رئيس الجمهورية بانه بلغ اعلى مستوياته؟ قال رئيس الجمهورية: يجب تعزيز اقتدار البلاد في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والدفاعية؛ لافتا في السياق الى ارتفاع حجم الانتاج الزراعي من 97 مليون طن الى 130 مليون طن، وقال : انه انموذج للقوة الذي يبلور اقتدار ايران في مجال الامن الغذائي حيث استطعنا في غضون السنوات السبع الماضية تحقيق زيادة بنسبة 30 بالمئة في هذا المجال وهو انجاز منقطع النظير على مرّ تاريخ البلاد.

كما نوه الى التقدم الدفاعي، مصرحا : نحن استطعنا في مجال الدفاع الجوي ان نصنع "منظومة باور 373 " والتي تفوق "منظومة اس 300".

واضاف رئيس الجمهورية: ان هذا الانجاز يبلور القوة والاقتدار، وقد جاء في سياق ذلك ازاحة الستار خلال الاسبوع الماضي عن الغواصة وصاروخ كروز البحري الذي يبلغ مداه الف كم.

وتابع: هناك عنصر الدبلوماسية ايضا، الذي يتيح لنا قوة التصدي لمحاولات امريكا في منظمة الامم المتحدة وان نحقق النجاح في ذلك.

واوضح روحاني: لقد حاول هؤلاء على مدى 42 سنة الترويج بان "السلاح الايراني يتعارض ومصالح الدول الاقليمية"، وانطلاقا من ذلك قدموا مشروع قرار تمديد حظر السلاح في مجلس الامن، لكنهم لم يحصوا على اي تاييد سوى انفسهم؛ الامر الذي شكل انجازا دبلوماسيا للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وصرح رئيس الجمهورية: نحن حققنا النجاح خلال المفاوضات النووية ايضا، والدليل على ذلك تمثل في قلق "اسرائيل" وامريكا والسعودية انذك، ليرغموا ترامب على انتهاك الاتفاق النووي من اجل تقويض الانفراجة التي حصلت عقب ذلك في البلاد./انتهى/

رمز الخبر 1907001

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 8 =