الخارجية الروسية: أمريكا تسعى إلى تحويل مجلس الأمن أداة في يدها

أصدرت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأحد بيانا أكدت خلاله على أن كل ما تفعله واشنطن ليس أكثر من عرض مسرحي لإخضاع مجلس الأمن لسياسة "الضغط الأقصى" على إيران "وتحويل هذه الهيئة الرسمية (مجلس الأمن) إلى أداة في يدها".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن روسيا أكدت في بيانها الصادر بعد مزاعم واشنطن بشأن تفعيل آلية الزناد وعودة العقوبات الأممية على إيران ، أكدت إن جهود الحفاظ على الاتفاق الدولي مع إيران بشأن برنامجها النووي لا تزال مستمرة، داعية الولايات المتحدة لعدم التحدث باسم مجلس الأمن.

وجاء في بيان الخارجية الروسية، عقب إعلان الولايات المتحدة استمرار العقوبات الأممية على إيران،  أن "الولايات المتحدة مستمرة في تضليل المجتمع الدولي عبر التكهن باتخاذ مجلس الأمن الدولي إجراءات ما لإعادة تفعيل قراراته حول العقوبات على إيران، والتي ألغيت بعد توقيع خطة العمل الشاملة المشتركة في 2015".

وأوضح البيان أن "الحقيقة هي أن مجلس الأمن الدولي لم يتخذ أي إجراء من شأنه أن يعيد العقوبات السابقة على إيران، وكل ما تفعله واشنطن لا يتعدى كونه أداء مسرحيا لجعل سياسة مجلس الأمن تابعة لسياستها القائمة على ممارسة أقصى الضغوط على إيران، وتحويل تلك الهيئة ذات القرار لأداة طوع يديها".

ودعت الخارجية الروسية الولايات المتحدة لـ "التحلي بالشجاعة الكافية لمواجهة الحقيقة ووقف التحدث باسم مجلس الأمن الدولي".

وأكدت أن القرار 2231 "لا يزال ساريا بكافة بنوده، وينبغي لذلك تنفيذه بالوضع المتفق عليه في البداية". /انتهى/

رمز الخبر 1907790

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =