"الزبيدي" يمهّد الطريق لدخول الكيان الصهيوني الى جنوب اليمن

يرى رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي "عيدروس الزبيدي" ان طلب محمد بن سلمان من حكومة هادي بفتح قنوات تواصل مع الكيان الصهيوني وتطبيع العلاقات، هو فرصة لكسب الدعم السعودي للانفصاليين في الجنوب والاعتراف بحكومتهم بالانفصال عن الشمال، لذلك رحب بعرض تطبيع العلاقات مع هذا الكيان المحتل.

بينما تدعي المملكة العربية السعودية أن موقفها الثابت في اليمن هو الحفاظ على وحدتها، إلا أنها في الواقع تتبنى سياسات تعكس جهود الرياض لفصل جنوب اليمن عن شماله، وهذا الأمر يؤكده استخدام الرياض لعلم اليمن الانفصالي في أحد المؤتمرات اليمنية بدلاً من باستخدام العلم اليمني. 

ويرى مراقبون أن تحرك السعودية سيعمّق الشرخ ويؤدي إلى تفاقم الأزمة في اليمن وسيثير رد فعل الكثيرين في البلاد ويعتقد اولئك المراقبون أن استخدام الرياض لعلم اليمن الانفصالي والتعامل مع "عيدروس الزبيدي" كرئيس رسمي لدولة الجنوب، يعتبر اعتراف ضمني بقول تقسيم اليمن إلى دولتين، بينما وفقا لاتفاق الرياض، يجب أن يكون هيكل وتشكيل الحكومة اليمنية على أساس الاتفاق الذي تم التوقيع عليه مسبقاً.

يوماً بعد يوم تنكشف حقائق كان الفطنون بالملف اليمني على علم بها، من احلام للسعودية بتجزئة وتقسيم اليمن الى كنتونات تتحارب فيما بينها تحت مسميات تحريرية، وتسعى الى تفتيت المزيد من عالمنا العربي لتسود افكارهم الظلامية التي تدمر الحجر والبشر.

وآخر فصول التآمر السعودي مع بعض الداخل اليمني الذي غرق بالخيانة حتى اذنيه، ما كشفته مؤخرا عدداً من الصحف المحلية اليمنية عن أن السفير السعودي في اليمن "محمد سعيد آل جابر" أبلغ الرئيس المستقيل "عبد ربه منصور هادي" عن دعم بلاده لانفصال جنوب اليمن.

ونقلت الصحف اليمنية ايضا عن مصادر قولها إن "السفير ايضا التقى أواخر الأسبوع الفائت بعدد من مشايخ محافظات مأرب والجوف والبيضاء بعدن، حيث أكدّ لهم دعم بلاده لهم بالسلاح والمال لقتال الحوثيين، كما أبلغهم أن الرياض ستدعم انفصال جنوب اليمن في حال قام الشمال بالهجوم على الجنوب".

الجدير بالذكر أن بعض أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي يؤكدون أن تحرك الرياض يشكل نقطة تحول حقيقية في موقف السعودية من الأزمة اليمنية، والتي سوف تنتهي في نهاية المطاف بتقسيم اليمن إلى دولتين. 

وما يؤكد رؤية الرياض الانفصالية لليمن هو ظهور "الزبيدي" وخطابه كرئيس للحكومة، ودعوة المستثمرين الأجانب للاستثمار في جنوب اليمن واغتنام الفرصة، وبالإضافة إلى ذلك، التقى "الزبيدي" بمسؤولين من دول مختلفة، مثل سفيري روسيا والصين، وفي الرياض التقى أيضا بالمبعوث الخاص إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ومن جهة أخرى، وصفت بعض وسائل الإعلام رفع السعودية علم الانفصاليين بأنه تطور خطير، يُظهر مقدار وحجم الضغط الذي تمارسه الرياض على "عبد ربة منصور هادي"، رئيس اليمن الهارب والمستقيل، وحكومته لتقديم تنازلات أكبر وأكثر، من أجل تشكيل حكومة جديدة في إطار اتفاق الرياض وتُظهر أيضا أن انفصال الجنوب هو رافعة تستخدمها السعودية ضد "هادي" أينما ترى مصالحها على المحك، خاصة وأن "الزبيدي" أكد خلال السنوات الماضية موالته وخضوعه للرياض.

الى ذلك نقلت بعض الصحف اليمنية عن مصادر مطلعة قولها :"ان لقاء جمع مسؤولين سعوديين، بمسؤولين ورجال اعمال من محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن، ممن تتبنى فكرة استقلالية حضرموت وذلك خلال الايام الماضية، حيث جرى مناقشة مسألة إنفصال حضرموت"، مشيرة إلى "أن القيادات الحضرمية حضرت الاجتماع بعد تواصل مسؤولين سعوديين ودول اخرى معهم ووعدهم بتحقيق ما بوسعهم"، موضحة، أن اللقاء الذي جمع الطرف اليمني من حضرموت مع دول عربية اخرى، تحدث بلغة جديدة لم تٌعهد وهي القضية الحضرمية ووجه قادة حضرموت دعوة لدول الخليج الفارسي بالاعتراف بقضية حضرموت وأن تكون حضرموت وشبوة إقليميا فيدراليا ولا علاقة له بالجنوب ومشاكله وبؤر التوتر فيه.

واضافت المصادر، أن الحاضرين سعوا إلى اقناع مسؤولين دول الخليج الفارسي بكون حضرموت تملك كل مكونات الدولة المستقلة وتختلف عن الجنوب واليمن جغرافيا وديمغرافيا، ويتسم أهلها بالمدنية وتشبه كثيرا دول الخليج الفارسي والسعودية الجارة على وجه التحديد، وطالبوا الزياني أن يفتح لهم خطا مع المبعوث الدولي جمال بن عمر وحصل التفهم لمطالبهم من قبل السعودية دون غيرها بحسب المصادر.

خطوة السعودية في نقل مهام سفارتها الى عدن وحثّ دول الخليج الفارسي ان تحذو حذوها ما هي الا خطوة تتجاوز فيها كل الاعراف الدبلوماسية، فهي تعتبر سابقة خطيرة في تاريخ العلاقات الثنائية بين الدول. 

ولم تكتف السعودية عند هذا الحد بل سعت وعلى خط موازي  الى نقل مهام سفارتها الى عدن وذلك من اجل التضييق على  جماعة "انصار الله" بالاضافة الى طلبها من دول الخليج الفارسي الحذو حذوها في نقل سفارتها الى عدن، هذه الخطوة بنقل السفارات والتي مهّدت لقرار "هادي"، فضلاً عن كونها تتجاوز الأعراف الدبلوماسية تعتبر سابقة خطيرة في تاريخ العلاقات الثنائية بين الدول، وتؤكد أن بعض دول الخليج الفارسي تتعاطى مع الشان اليمني وكأنه غير ذي أهمية قياساً على نظرتها العامة لليمن كحديقة خلفية لا تستدعي الإلتزام بأي أعراف دبلوماسية أو إحترام للعلاقات الثنائية بين كيانيين معترف بهما دولياً من ناحية، وكذلك تؤكد صحة الأنباء التي يتم تداولها حول سعي هذه الدول لتفكيك اليمن وإعادته الى ما قبل الوحدة وربما إلى ما أبعد من ذلك.

هذا على الصعيد السياسي، اما الاقتصادي فحدث ولا حرج، وكأن اليمن مقاطعة من السعودية، اذ اوقفت الاخيرة كل المشاريع الاقتصادية والتي تبلغ قيمتها 4 مليارات دولار ناهيك عن طلبها من المستثمرين السعوديين نقل مشاريعهم واستثماراتهم الى مصر، كل تلك الخطوات لم تثن جماعة "انصار الله" بالخطو نحو الحفاظ على وحدة اليمن عبر اشراك كل الاطياف اليمنية في السلطة، وذهبوا خطوة متقدمة عندما اعلنوا انهم مستعدون للتخلي عن حصتهم في الحكومة لصالح جنوب اليمن، هذا ليس الا عبارة عن حرصهم على وحدة بلدهم التي تحدق به ذئاب السعودية منتظرة اية فرصة للانقضاض عليه بالتعاون مع ازلامها وازلام امريكا امثال الرئيس اليمني المستقيل "عبد ربه منصور هادي".

التحرك السعودي وتصعيد الضغط على حكومة " هادي " ما هو الا بسبب رفضه لطلب "محمد بن سلمان" في اقامة قنوات اتصال مع الكيان الصهيوني واتخاذ الاجراءات المناسبة لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني. 

وعلى صعيد متصل، أكدت بعض المصادر المطلعة في الرياض، أن التحرك السعودي وتصعيد الضغط على "هادي" وحكومته بسبب رفض "هادي" طلب ولي العهد السعودي  "محمد بن سلمان" في إقامة قنوات اتصال مع الكيان الصهيوني واتخاذ الإجراءات المناسبة لتطبيع العلاقات مع هذا الكيان الغاصب.

يرى الزبيدي ان طلب محمد بن سلمان من حكومة هادي بأن تفتح قنوات تواصل مع الكيان الصهيوني وتطبيع العلاقات هو فرصة لكسب الدعم السعودي للانفصاليين في الجنوب والاعتراف بحكومتهم بالانفصال عن الشمال، لذلك رحب بعرض تطبيع العلاقات مع هذا الكيان المحتل.

وعلى عكس "هادي"، رأى "الزبيدي" في هذا الطلب فرصة لكسب الدعم السعودي للانفصاليين في الجنوب والاعتراف بحكومتهم بالانفصال عن الشمال، لذلك رحب بعرض تطبيع العلاقات مع هذا الكيان المحتل، ولقد كتبت صحيفة عبرية في تقرير لها أن " تل أبيب " ترحب بتشكيل حكومة مستقلة في جنوب اليمن ومستعدة للاعتراف بها.

والخطوة الأخرى التي تؤكد الموقف الانفصالي للسعودية في اليمن كانت تحرك المجلس الانتقالي الجنوبي في حزيران الماضي لتعزيز السيطرة على جزيرة سقطرى اليمنية الجنوبية ومؤسساتها الرسمية التي كانت تسيطر عليها حكومة "هادي" في مدينة "حديبو" عاصمة الجزيرة. 

وفي الوقت نفسه، سحبت السعودية ألف جندي من سقطرى وسلمت الأمن إلى المجلس الانتقالي، مؤكدة أن كل هذه الإجراءات وما شابهها، يمهد الطريق للوجود الصهيوني في جنوب اليمن./انتهى/

رمز الخبر 1908215

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =