لا يجوز لأي أحد ان يسيء للنبي باسم الحرية والديمقراطية

أكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، اليوم السبت، أنه لا يجوز لأي أحد أن يسيء لنبي الاسلام باسم الحرية والديمقراطية، ومن المؤكد ان ملياري مسلم بالعالم لن يتسامحوا تجاه هذه التصرفات التي تقارن بين ممارساتهم والرسول الاكرم (ص).

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية أكد اليوم أنه لا يجوز لأي أحد أن يسيء لنبي الاسلام باسم الحرية والديمقراطية، ومن المؤكد ان ملياري مسلم بالعالم لن يتسامحوا تجاه هذه التصرفات التي تقارن بين ممارساتهم والرسول الاكرم (ص).

وفي حديثه خلال ترؤسه اجتماع لجنة تنسيق خارطة الهندسة الثقافية للبلاد، قدم اسحاق جهانغيري التهنئة الى الشعب الايراني ومسلمي العالم بحلول اسبوع الوحدة، وقال: ان هذا الاسبوع يتحلى باسم نبي الرحمة والرأفة والمداراة. وجميع المسلمين يفخرون بأنهم تربوا وتساموا في هذه المدرسة العظيمة، وانهم يجعلون النبي المكرم (ص) أسوة لهم.

وأعرب جهانغيري عن الاسف للاحداث والاخبار السيئة التي تنتشر عن الاساءة للمقدسات وانتشار العنف في الغرب، وقال: لا يجوز لأي أحد أن يسيء لنبي الاسلام باسم الحرية والديمقراطية، ومن المؤكد ان ملياري مسلم في العالم لن يتسامحوا تجاه هذه التصرفات التي تقارن ممارساتهم مع الرسول الاكرم (ص)، فلا يجوز نشر الاساءة والعداء باسم الحرية.

وفي ذات الوقت صرح النائب الاول للرئيس الايراني: ان قطع رؤوس البشر والهجوم على الاماكن الدينية للاديان الاخرى بذريعة دينية، امر مرفوض وعلى الغرب ان يوقف الحلقة المفرغة في الاساءة والعنف. ومن المؤكد أن الاساءة للمسلمين قد تؤدي الى ردود فعل، ونأمل أن يدرك الفرنسيون مدى أضرار هذا الامر.

/انتهى/

رمز الخبر 1909040

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 9 =