الوحدة الاسلامية من أهم العناصر لمواجهة الغطرسة العالمية

قال رئيس ديوان الوقف السني العراقي "سعد حميد كمبش" ان ديوان الوقف السني دائماً يتخذ موقفا ضد الكيان المحتل ويدين قضية التطبيع.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أكد الأمين العام للجمعية العالمية للتقارب بين الأديان الإسلامية حجة الإسلام "حميد شهرياري" في لقاء مع رئيس ديوان الوقف السني العراقي الدكتور" سعد حميد كمبش" على ضرورة وحدة الأمة الإسلامية.

وقال ان الدول الإسلامية لديها كل مقومات القوة ضد الغطرسة العالمية، ولتحقيق هذه القوة يجب الحفاظ على وحدة الدول الإسلامية.

ووصف حجة الإسلام شهرياري السياسات الأمريكية العدائية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية بما يتماشى مع المشروع الصهيوني وقال: "هذا المشروع هو خلق الانقسام بين المسلمين وليس لخلق وحدة موحدة في العالم الإسلامي".

وقال الأمين العام للجمعية، في معرض تقديمه اقتراحين للتعاون مع الجمعية: الاولى: تقديم خطة لمشاركة النخب والعلماء السنة في شكل ندوة عبر الإنترنت. والثانية: اقتراح آخر للمشاركة الفعالة في يوم القدس كمحور رئيسي لوحدة العالم الإسلامي الذي هو مطلبنا ونأمل أنه مع إزالة الكورونا سنتمكن من إقامة يوم القدس حضوريا.

وعقب الاجتماع، شدد رئيس ديوان الوقف السني العراقي، في معرض شكره لحضور الأمين العام لجمعية التقارب بين الأديان في ديوان الوقف السني، على أن العقوبات المفروضة على الشعب الإيراني غير إنسانية وقاسية والشعب العراقي سيقف الى جانب الشعب الايراني.

وصرح كمبش ان المجتمع العراقي كان دائما معنيا بحماية مصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية من الغطرسة ويعتقد أن التحركات الأمريكية تهدد كل دول المنطقة بما في ذلك حلفائها.

وشدد على الوحدة بين المسلمين وقال: "إن تحقيق الوحدة الشاملة للمسلمين أداة قوية للوقوف في وجه تهديدات العدو".

أعلن سعد حميد كمبش، ردًا على اقتراح الأمين العام للجمعية، عن استعداده للمشاركة في احتفال يوم القدس، وقال: إن ديوان الوقف السني دائمًا يتخذ موقفًا علنيًا ضد الكيان المحتل ويدين قضية التطبيع.

وفي نهاية الاجتماع قدم رئيس ديوان الوقف السني تقريرا عن نشاط هذا الديوان في العراق.

/انتهى/

رمز الخبر 1913531

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 6 =