توقيع اتفاقية استراتيجية لارتقاء قدرات الجيش في مجال الطائرات المسيرة

وقع قائد الجيش الايراني اللواء "عبدالرحيم موسوي" ووزير الدفاع العميد "أمير حاتمي" اليوم الإثنين اتفاقية استراتيجية للارتقاء بقدرات الجيش في مجال الطائرات المسيرة والتجهيزات التي تحملها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه طبقا للجزء الأول من الاتفاقية ستقوم وزارة الدفاع على المدى القصير بتصنيع ألف طائرة مسيرة وتسليمها الى الجيش.

واعتبر اللواء موسوي ان هذه الاتفاقيه ستلعب دورا اساسيا في التطور الكمي والنوعي لقدرات جيش الجمهورية الاسلامية وقواتها المسلحة.

واعرب اللواء موسوي عن شكره وتقديره لجهود الصناعات الدفاعية في وزارة الدفاع وقال : لقد شهد الشعب الايراني خلال الاشهر الأخيرة قوة جديدة متمثلة بتشكيلات الطائرات المسيرة التي شاركت في مناورات الجيش حيث أثبتت هذه التشكيلات قدرة ومهارة شبابنا في الصناعات الدفاعية.

بدوره أكد وزير الدفاع ان هذه الاتفاقية ستنجز عملا مهما لقطاع الطائرات المسيرة في الجيش الايراني، الأمر الذي سيساهم في تعزيز القدرات القتالية لجيشنا.

واشار العميد حاتمي الى ان الطيران المسير يلعب اليوم دورا مهما في مختلف الابعاد الاستطلاعية والقتالية، موضحا ان ايران تحتل المرتبة الخامسة أو السادسة عالميا في هذا المجال، وقد وصلت الى الاكتفاء الذاتي في تجهيز قواتها بهذه الطائرات.

/انتهى/

رمز الخبر 1914542

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 7 =