افتتاح سفارة للعدو الصهيوني في أبو ظبي "خطيئة قومية"

صرح الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، حازم قاسم، أن افتتاح سفارة للاحتلال الإسرائيلي في أبو ظبي "يعكس إصرار دولة الإمارات على الخطيئة القومية التي ارتكبتها بتوقيعها اتفاق التطبيع".

وقال قاسم، في تصريح صحفي له اليوم الثلاثاء: إن تزامن افتتاح السفارة مع عملية الهدم في حي سلوان في القدس "يؤكد ما نحذر منه دائمًا بأن اتفاقات التطبيع ستشجع الاحتلال على تصعيد عدوانه ضد شعبنا ومقدساته".

وافتتح وزير خارجية الاحتلال، يائير لبيد، اليوم، في أبو ظبي، أول سفارة إسرائيلية في الخليج، بعد أقل من عام على تطبيع العلاقات بين البلدين.
وزيارة لبيد للإمارات هي الزيارة الرسمية الأولى لوزير إسرائيلي منذ اتفاق تطبيع العلاقات بين الدولتين في سبتمبر/ أيلول 2020.
ومن المقرر أن ينتقل لبيد إلى دبي حيث يفتتح رسميًّا قنصلية بلاده في الإمارة، ويدشن الجناح الإسرائيلي في معرض إكسبو 2020 دبي.
وكانت اتفاقيات التطبيع التي وقعتها "إسرائيل" مع الإمارات والبحرين والمغرب والسودان أثارت غضب الفلسطينيين، ووصفوها بأنها "خيانة"، وخرق للإجماع العربي الذي جعل حل "الصراع الإسرائيلي الفلسطيني" شرطا للسلام مع الاحتلال.
ومنذ توقيع اتفاق أبراهام في سبتمبر 2020، وقعت الإمارات مع الاحتلال عددًا متزايدًا من الصفقات التجارية والاتفاقيات الثنائية.

/إنتهى/

رمز الخبر 1915746

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 9 =