رئيسي يؤكد على ضرورة التعاون بين ايران وتركيا لتحقيق الاستقرار والامن في المنطقة

قال آية الله الرئيسي ان إنقاذ الشعب الفلسطيني من اضطهاد الصهاينة سيكون دائما على جدول الأعمال المشتركة لإيران وتركيا، وان التعاون بين طهران وأنقرة له فوائد كثيرة للأمة الإسلامية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الرئيس الايراني آية الله الدكتور السيد إبراهيم رئيسي تصال هاتفي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء اليوم الأربعاء، اعتبر العلاقات بين البلدين بانها ابعد من علاقات جوار مؤكدا ضرورة التعاون الوثيق بين إيران وتركيا لإرساء دعائم الاستقرار والامن وكذلك دعائم السلام والثبات في المنطقة.

ووصف آية الله رئيسي العلاقات بين إيران وتركيا بالودية والحميمة والأخوية وقال إننا نولي أهمية كبيرة للتعاون الثنائي والدولي مع البلد الشقيق والصديق تركيا.

وشدد رئيسي على ضرورة الإسراع في عقد الاجتماع السابع للمجلس الأعلى للتعاون بين البلدين في طهران ، وقال أنا واثق من أن التعاون بين إيران وتركيا سيحقق التقدم والسلام للبلدين ، والأمن والسلام للمنطقة ، والخير والبركة للأمة الإسلامية".

وفي إشارة إلى الطاقات المتنوعة لإيران وتركيا في العالم الإسلامي ، شدد رئيسي على أن مساعدة الشعب الفلسطيني المظلوم والمضطهد وإنقاذه من قمع الصهاينة لن تكون ابدا خارج جدول أعمالنا المشتركة.

وبدوره هنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من جديد آية الله الرئيسي على انتخابه رئيساً للجمهورية الإسلامية الإيرانية ، وقدم تعازيه يمناسبة استشهاد الإمام الحسين (ع) ، وقال انه لايشك في ان دورة رئاسية رئيسي ستشهد تعزيز التعاون الثنائي والاقليمي بين البلدين في جميع المجالات.

وقال أردو غان إن مجلس التعاون الأعلى له دور مهم يلعبه في التعاون بين البلدين ،وأعرب عن أمله في أنه من خلال عقد هذا الاجتماع في طهران في أقرب وقت ممكن ، سيجري السعي لتطوير التعاون بين البلدين فضلا عن لقاء الرئيس الايراني وعقد جولة من المحاثات معه عن كثب.

كما شكر الرئيس التركي دعم الجمهورية الإسلامية الايرانية على مساعدتها الإنسانية لتركيا في اخماد الحرائق الاخيرة في تركيا./انتهى/

رمز الخبر 1916924

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 8 =