السيد حسن نصرالله: السفارة الأمريكية تدير المعركة ضد المقاومة في لبنان

لفت الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في الإحتفال التأبيني في ذكرى أسبوع الشهيد القائد الحاج عباس الیتامی (ابو میثم) في مجمع سيد الشهداء بمدينة الهرمل إلى أن الشهيد عباس التحق بهذه المقاومة وله من العمر 17 سنة في بداية ريعان الشباب وسرعان ما برزت امام بقية اخوانه صفاته الشخصية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أضاف السيد نصرالله بان "الشهيد عباس كانت روحه جميلة كطلته الجميلة وهو الشجاع المقدام"، وأشار الى أن "من صفات الشهيد عباس الشخصية الايمان والادب والحلم وسعة الصدر وحسن العشرة ويملك قدرات قيادية ممتازة".

وتابع السيد نصر الله "الشهيد عباس بدأ مقاتلا ثم مدربا ثم تولى مسؤوليات قيادية مختلفة وشارك في العمليات الميدانية بشكل مباشر"، وأوضح "الشهيد عباس كان من القادة العسكريين في جبهة الجنوب فهو ابن الهرمل كان يشارك كقائد عسكري في جبهة الجنوب".

وأردف سماحته "عندما بدأت الأحداث في سوريا فكان الشهيد عباس من اوائل القادة الذين التحقوا بالجبهات وذهب الى أخطر الأماكن"

قال السید حسن نصرالله عندما بدأت الأحداث في سوريا فكان الشهيد عباس من اوائل القادة الذين التحقوا بالجبهات وذهب الى أخطر الأماكن

ولفت الى أنه "عندما بدأت معركة تحرير البادية كان من جملة القادة العسكريين في تلك المعركة فهو لم يحصر نفسه في مكان ولا في معركة وقد عمل بقوة مع القائدين الشهيدين سليماني ومصطفى بدرالدين".

وفيما أكد أن "السفارة الاميركية تتدخل في كل شئ حتى في موضوع البنزين والمازوت والدواء ومع البلديات أيضاً"، قال سماحته "السفارة الاميركية تريد أن يذهب البلد الى الفوضى وضرب المجتمع اللبناني والانسان اللبناني بكرامته وعائلته"، وأضاف "استهداف الناس ومعيشتهم تتحمل مسؤوليته السفارة الاميركية في لبنان".

ونبه سماحته أن "من يخمّن أن المستهدف فقط هو حزب الله هو مشتبه بل المستهدف هو الكل حتى نصل الى مرحلة الاضطراب والناس تقاتل بعضها وبعدها تحت ضغط البنزين والدواء والفوضى يقدموا أنفسهم على أنهم يريدون انقاذ البلد"، وأضاف "المطلوب اليوم أن تنهار الدولة والطوائف والمجتمع وليس حزب الله فقط.

وفيما يتعلق بموضوع المحروقات، أكد السيد نصر الله إن "سفينتنا الثانية ستبحر خلال أيام قليلة ان شاء الله وستلحق بها سفن أخرى"، وأضاف "الموضوع ليست سفينة او اثنتين وهذا مسار وسنواصله طالما هناك حاجة في لبنان"، وأوضح "سنأتي بكميات مقبولة من المحروقات لتخفيف الضغط عن الشركات والمحطات".

أكد السيد نصر الله إن "سفينتنا الثانية ستبحر خلال أيام قليلة ان شاء الله وستلحق بها سفن أخرى"، وأضاف "الموضوع ليست سفينة او اثنتين وهذا مسار وسنواصله طالما هناك حاجة في لبنان

وفيما لفت سماحته إلى أن "ما نأتي به هو لكل اللبنانيين والمقيمين على الاراضي اللبنانية"، قال "الهدف هو مساعدة كل اللبنانيين وليس مساعدة فئة دون أخرى"، وأضاف "نحن لسنا بديلًا عن الدولة ولا عن الشركات المستوردة ولا عن المحطات ولا نريد أن ننافس أحد"، وبين أنه "نريد أن نكسر السوق السوداء والأسعار التي تعبّر عن الجشع والطمع ونخفف عن الناس".

واما حول قضية افغانستان أشار السيد نصر الله إلى أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن سحب قواته من أفغانستان لأنه لم يعد قادراً على الإحتمال. مذكراً بكلام بايدن الذي قال فيه إنّه أنفق أكثر من تريليون دولار، بينما ها هم خرجوا أذلاء فاشلين مهزومين.

وأردف أن الولايات المتحدة ما زالت جاهلة وعديمة الفهم في المنطقة وهي تكرر الأخطاء ذاتها، إذ أنّ بايدن كان يريد حرباً أهلية في أفغانستان من خلال قتال بين طالبان والقوات الأفغانية.

كما لفت سماحته إلى أنّ الأميركيين أخرجوا التجهيزات وحتى الكلاب البوليسية من أفغانستان ولم يُخرجوا من تعامل معهم.

وأضاف أنّ بايدن قال إنّه ليس من واجب الأميركيين القتال عن أحد وهذه رسالة لمن ينتظرهم ليقاتلوا عنه..

/انتهى/

رمز الخبر 1917191

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =