وزير الخارجية: الدبلوماسية الدفاعية جزء لا يتجزأ من السياسة الخارجية لايران

وصف وزير خارجية الايرانية خلال لقائه القائد العام للجيش الايراني، اللواء موسوي، ان الدبلوماسية الدفاعية بأنها جزء لا يتجزأ من السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان القائد العام لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، اللواء سيد عبد الرحيم موسوي التقى وزير الخارجية، حسين أمير عبد اللهيان، حيث هنأه وتمنى له التوفيق في منصبه الجديد، وشدد على أهمية دور الدبلوماسية الايرانية من أجل تحقيق اهداف السياسة الخارجية لحكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واشاد وزير الخارجية، أمير عبد اللهيان، خلال الاجتماع، بالخدمات المتميزة لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية في توفير الامن والدفاع والحماية عن اراضي وحدود الجمهورية الاسلامية الايرانية، واكد على جاهزية وزارة الخارجية لتقوية ودفع الدبلوماسية الدفاعية.

واستعرض اللواء موسوي في هذا الاجتماع ، الذي حضره أيضًا الأدميرال حبيب الله سياري ، مساعد الشؤون التنسيقية لقائد جيش جمهورية إيران الإسلامية ، والعميد عباس جعفري نيا مساعد الشؤون الامنية للجيش النشاطات الواسعة للجيش على الصعد الاقليمية والدولية والدفاع الجوي والتعاون الوثيق مع القطاع الصحي على صعيد مكافحة جائحة كورونا .

وبدوره اشاد وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان في هذا الاجتماع، بالخدمات المتميزة والواسعة التي يقدمها جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية في توفير الأمن والدفاع والذود عن حياض الجمهورية الإسلامية الإيرانية، واكد جاهزية وزارة الخارجية الكاملة لتعزيز الدبلوماسية الدفاعية والنهوض بها، ووصف دبلوماسية الدفاع بأنها جزء لا يتجزأ من السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، ووصف الوجود القوي للجيش في مختلف الصعد بانه يسهم في توفير الأمن ، الى جانب انه يحمل رسالة سلام وصداقة الى دول المنطقة.

وقدم اللواء السيد عبد الرحيم موسوي ، القائد العام لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية، خلال اجتماعه اليوم الثلاثاء بوزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان في مبنى الخارجية التهاني له بمناسبة تعيينه بمنصبه الجديد.

وتمنى اللواء موسوي لوزير الخارجية الموفقية في منصبه الجديد مؤكدا استعداده وقوات الجيش للتعاون الوثيق والشامل مع الجهاز الدبلوماسي للبلاد بهدف دعم تحقيق اهداف السياس الخارجية لحكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واستعرض اللواء موسوي في هذا الاجتماع ، الذي حضره أيضًا الأدميرال حبيب الله سياري ، مساعد الشؤون التنسيقية لقائد جيش جمهورية إيران الإسلامية، والعميد عباس جعفري نيا مساعد الشؤون الامنية للجيش النشاطات الواسعة للجيش على الصعد الاقليمية والدولية والدفاع الجوي والتعاون الوثيق مع القطاع الصحي على صعيد مكافحة جائحة كورونا.

وبدوره اشاد وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان في هذا الاجتماع، بالخدمات المتميزة والواسعة التي يقدمها جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية في توفير الأمن والدفاع والذود عن حياض الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، واكد جاهزية وزارة الخارجية الكاملة لتعزيز الدبلوماسية الدفاعية والنهوض بها، ووصف دبلوماسية الدفاع بأنها جزء لا يتجزأ من السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية ، ووصف الوجود القوي للجيش في مختلف الصعد بانه يسهم في توفير الأمن، الى جانب انه يحمل رسالة سلام وصداقة الى دول المنطقة./انتهى/

رمز الخبر 1917477

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 3 =