السيد نصر الله هو صمام الأمان لهذا البلد ونقطة ضعفنا هي حزنه

صرحت شقيقة الشهيدة مريم فرحات لن نتخلى عن المقاومة ولو متنا من الجوع ونحن بأمر "عمامة السيد".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان شقيقة الشهيدة مريم فرحات صرحت في حوارا لها مع الميادين ان نحن يشرفنا سلاح المقاومة وهو كرامتنا والمقاومة لن نتخلى عنها.

كما نوّهت اخت مريم فرحات بان نحن حزننا طبعاً لكن ما يهمنا هو ألّا يحزن السيد حسن نصر الله، والمعتدي لن ينجح في تمرير مشروع فتنته.

كما أكدت بان تظاهرتنا كانت سلمية لكن المعتدين حاولوا تحويلها إلى حرب أهلية، نحن نفتخر بهذا اللقب ونحن شعب المقاومة نفخر بشهدائنا.

وفي وقت سابق صرحت تقارير بأن السيدة مريم فرحات البالغة من العمر 40 عاما، توجهت إلى النافذة لتطمئن على أطفالها الخمسة الذين كانوا من المفترض أن يأتوا من المدرسة وقت وقوع الاشتباكات في المنطقة.

وعندما فتحت نافذة منزلها الواقع في الطابق الثاني من المبنى، أصابتها رصاصة طائشة في رأسها فوقعت أرضا مضرجة بالدماء.

وأشارت إحدى قريبات المجني عليها أن عرس ابنتها كان قبل يومين قائلة: "قبل يومين كان حفل زفاف ابنتها الكبرى، وكانت الفرحة تغمرها، وودعت ابنتها 22 عاما عروسا لتعود العروس اليوم إلى مأتم والدتها متشحة باللون الأسود".

وقتل9 أشخاص على الأقل خلال اضطرابات مسلحة في منطقة الطيونة بالعاصمة بيروت يوم أمس.

/انتهى/

رمز الخبر 1918913

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 1 =