إيران تنتقد الأسلحة النووية الأمريكية والصهيونية

أوضح ممثل إيران لدى الأمم المتحدة في مؤتمر الشرق الأوسط حول أسلحة الدمار الشامل وجهة نظر الجمهورية الإسلامية بشأن حرمة استخدام أسلحة الدمار الشامل.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه شرح المندوب الدائم للجمهوریة الإسلامية لدى الأمم المتحدة مجید تخت روانجي في هذا مؤتمر وجهات نظر وآراء الجمهورية الإسلامية الايرانية حول الموضوع الرئيسي للمؤتمر.

وفي إشارة إلى عضوية ايران في المنظمات الدولية لمناهضة أسلحة الدمار الشامل وفتوى قائد الثورة الإسلامية بشأن حرمة استخدام أسلحة الدمار الشامل، اشار مجید تخت روانجي ان هذه الأسلحة تشكل تهديدا على حياة البشر، وقال: إن التهديد الذي تتعرض له المنطقة، بما في ذلك استخدام الأسلحة الكيمياوية من قبل قوات صدام في الحرب المفروضة ضد إيران في الثمانينيات، معهود بشكل خاص لدول الشرق الأوسط.

وقال ممثل ايران لدى الأمم المتحدة: "إن إنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل كان قرار مؤتمر اعادة النظر في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في عام 1995، والذي دعا جميع الدول إلى العمل معًا لضمان تحقيقها، القيام بذلك ينعكس في الجمعية العامة للأمم المتحدة ". ومع ذلك، ينبغي التأكيد على أن العملية الحالية التي بدأت تحت رعاية الأمم المتحدة لن تحل بأي حال من الأحوال محل العملية المطلوبة بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (NPT) لأن هاتين العمليتين مكملتين وليست بديلتين.

/انتهى/

رمز الخبر 1920079

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 7 =