إيران جادة في المفاوضات النووية وأثبتت ذلك في فيينا

أكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أن إيران جادة في المفاوضات النووية وأثبتت ذلك في فيينا، مشددا على أن حكومته لن تربط الاقتصاد والميزانية بالمفاوضات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه وفي حوار تلفزيوني مباشر مساء الاحد أكد رئيسي أن إيران جادة في المفاوضات النووية وأثبتت ذلك في فيينا.

وصرح الرئيس الايراني قائلا: لدينا الإرادة الكافية وجادون في المفاوضات وأثبتنا ذلك في فيينا.

وأضاف أن الحكومة الجديدة تعمل بقوة على إبطال مفعول إجراءات الحظر وإلغائها، مشددا على أن حكومته لن تربط الاقتصاد والميزانية بالمفاوضات. وقال الرئيس الإيراني: نتابع موضوع إلغاء إجراءات الحظر، ولا نربط ميزانية البلاد بالحظر الموجود.

وشدد بالقول: لن نربط الاقتصاد وميزانية العام الإيراني المقبل بالمفاوضات، وشكلنا مقرا لإفشال إجراءات الحظر المفروضة على البلاد.

وتابع: "الناس على دراية بكل من الظروف التي تم تسليم الحكومة في ظلها ومرور الوقت، وكذلك ظروف تفشي فيروس كورونا التي مرت بها البلاد ، والأوضاع المالية والاقتصادية لايران، وحالة الخزينة وحالة البضائع الأساسية ". والأهم من ذلك، تضرر أمل الشعب وثقته وكان من واجب الحكومة استعادة ثقة الناس.

واعتبر رئيسي موضوع إنقاذ حياة الناس بأنه من أهم القضايا وقال: يجب على الحكومة أن تتابع القضايا المتعلقة باللقاحات وأن تكون قادرة على مواكبة الناس في مواجهة مشاكلهم المعيشية واتخاذ خطوات لحلها.

وأضاف الرئيس الايراني : "لا أنسى اليوم الذي تمت فيه مراسم التحليف الرئاسية، لقد أعلنت عن قضايا ذات أولوية ، وأهمها الكورونا والحاجة إلى التطعيم". في ذلك الوقت، كانت تفقد 700 أسرة إيرانية يوميا احد اعزائها، وشعرنا نحن والشعب بالحزن بسبب عدم القيام بعمل أكثر جدية.

وقال رئيسي "الجواب الذي سمعته في تلك الأيام هو أنه لا يمكن تخصيص العملة بسبب مشاكل العملة، أو أن الدول لا تعطينا اللقاحات بسبب الحظر المفروض علينا ". ومن بين 30 مليون لقاح، ربما لم يتم استيراد 5 ملايين لقاح ايضا، واليوم ولله الحمد، انخفض معدل الإصابة والوفيات بشكل كبير.

وأضاف رئيسي: "يجب أن نكون شاكرين لمساعدة الشعب والطاقم الصحي والطبي في هذا الصدد. ففي اليوم المائة للحكومة، تم استيراد أكثر من 100 مليون جرعة لقاح وان البعض في البلاد يستعدون لتلقي الجرعة الثالثة من اللقاح.

وقال: "لا يزال يتعين علينا العمل لحماية أرواح الناس"، وقال: "أوصي الناس بأنه قد تم الآن تهيئة الظروف لإعادة فتح المدارس والجامعات والشركات، وأن 100.000 شركة مغلقة قد استأنفت عملياتها". قد تكون أمامنا موجة أخرى ، لذا يتعين على الناس الامتثال للبروتوكولات الصحية.

وأضاف رئيسي: "نحن سعداء بأن بيئة الأعمال تزدهر مرة أخرى ، وعلى الرغم من المشاكل في الدول المجاورة ، فإن العديد من مدننا في حالة جيدة ، باستثناء مدن قليلة يجري متابعت وضعها".

وقال الرئيس إن "الحكومة قامت بعمل جدير بالثناء في التطعيم العام". نحن نقدر الناس لتعاونهم. وبينما كان المواطنون فيما سبق يبحثون عن لقاحات فاننا نحن نبحث اليوم عن أشخاص ليتم تطعيمهم.

وتساءل الرئيس الايراني عن الخطوات التي تم اتخاذها لاستيراد اللقاح وتوريده ولماذا رأينا طوابير طويلة في الصيدليات وقال : ذهبت بنفسي إلى الصيدلية القريبة من الرئاسة ورأيت الناس يصطفون في طابور لتلقي الأدوية ، وقد تأثرت كثيرًا. وفي لقاء مع المسؤولين ، قلت لماذا لايجري إنشاء مراكز لتوزيع الأدوية في طهران ليجري توزيع الادوية على الصيدليات المختلفة وخلال ثلاثة أيام تحولت هذه المراكز المعدودة الى  300 مركز لتوزيع الادوية .

وتابع: "من أجل توفير اللقاح ، تحدثت إلى دول مختلفة يمكنها بسهولة توفير اللقاح ، وبدأ تدفق اللقاحات إلى البلاد وغير الوضع". لقد اتصلت شخصيًا ببعض الدول وتابعت الأمر.

وشرح الرئيس إجراءات الحكومة لتوفير اللقاح ، واضاف: "تابع السيد مخبر موضوع توفير النقد الأجنبي وأنشأ مقرًا ولجنة جديدة". كما واصلت وزارة الخارجية الاتصالات مع مختلف البلدان ، وبغض النظر عن الاتصالات الشخصية ، طلبت من السادة تركيز كل عملهم على المتابعة وتوفير اللقاحات. كان التطعيم هو الأولوية الأولى للحكومة.

وفي إشارة إلى دعم الحكومة للقاحات المنتجة محليًا ، قال رئئيسي: "من ناحية أخرى ، قمنا أيضًا بدعم الإنتاج المحلي ، والآن يجب علينا دعم إنتاج اللقاحات المحلية".

/انتهى/

رمز الخبر 1920210

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 10 =