بدء الاجتماع السابع عشر لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي

بدأ الاجتماع السابع عشر لوزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي صباح اليوم في إسلام أباد بحضور حسين أمير عبد اللهيان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه بدأ الاجتماع السابع عشر لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي صباح اليوم (الأحد) في إسلام أباد، حيث انه رحب وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي بالضيوف في هذا الاجتماع.

وبعد تلاوة آيات من القرآن الكريم، أعلن وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي، افتتاح الدورة الاستثنائية الـ17 في مبنى البرلمان بإسلام أباد، وألقى الكلمة الافتتاحية للجلسة.

** وزير الخارجية الباكستاني 

صرح وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي في افتتاح اجتماع وزراء خارجية المنظمة نحن سعداء بثقة المنظمة لباكستان. يظهر وجودكم هنا الأهمية التي يوليها العالم ومنظمة التعاون الإسلامي لشعب أفغانستان.

وتابع: أكثر من نصف سكان أفغانستان (22.8 مليون نسمة) يواجهون نقصًا في الغذاء. يتعرض ملايين الأطفال الأفغان لخطر الموت وسوء التغذية والوضع الحالي هو نتاج العديد من العوامل بما في ذلك سنوات الحرب وضعف الحكم والاعتماد الكبير على المساعدات الخارجية.

وأضاف قريشي: "ربما غيّر أغسطس 2021 (انسحاب القوات الأمريكية) المشهد السياسي في أفغانستان، لكن احتياجات شعب هذا البلد باقية".

وأضاف: "يمكن أن تصبح أفغانستان أكبر أزمة إنسانية في العالم ومن يدركوا هذه القضية، لقد وجهوا تحذيرات جدية حيال ذلك. ومن المؤسف أن عبء المعاناة عن شعب هذا البلد لم يتم تخفيفه.

** وزير الخارجية السعودي

وقال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان أن "حماية الأمن والاستقرار في أفغانستان من أولويات المجتمع الدولي". وانهيار الوضع الراهن في أفغانستان سينتهي لصالح المتطرفين وسيؤدي إلى انتشار الإرهاب.

** أمين عام منظمة التعاون الإسلامي

دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه في معرض دعوته إلى احترام سيادة أفغانستان وسلامة أراضيها، والأطراف الأفغانية إلى العمل من أجل مصالح الأمة وإنهاء العنف وإحلال السلام الشامل.

** وزير الخارجية الاردني

صرح وزير الخارجية الاردني ايمن الصفدي ان أفغانستان الآن في مفترق الطرق، الانعكاس والانهيار أو تحسين الموقف والمضي قدما. يجب علينا جميعا أن نعمل معا وجماعية لتحقيق مصالح الشعب الأفغاني. أكثر من نصف سكان أفغانستان معرضون الآن لخطر الفقر .

** وزير الخارجية التركي

شدد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو على ضرورة إيجاد حلول مناسبة لمشكلة السيولة الأفغانية من خلال دعم النظام المالي الأفغاني ومنع انهيار اقتصاد البلاد. وأضاف: "يجب أن نعمل مع طالبان لتحقيق الاستقرار في أفغانستان".

/انتهى/

رمز الخبر 1920508

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha