المقاومة تمكّنت من ترميم الأضرار بعد معركة "سيف القدس"

أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الأحد، انطلاق فعاليات التدريب المشترك لفصائل المقاومة "الركن الشديد 2".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أكد البيان أن "من المقرر أن يشهد التدريب المشترك العديد من الأنشطة التدريبية والفعاليات العسكرية لتبادل الخبرات بين جميع فصائل المقاومة لتحقيق التجانس وتوحيد المفاهيم وسرعة تنفيذ المهام بكفاءة واقتدار".

كما أشار إلى أنه "ستختتم التدريبات بمناورة الركن الشديد 2 العسكرية المشتركة، والتي تهدف إلى رفع الكفاءة والجاهزية القتالية لفصائل المقاومة لمواجهة مختلف التحديات والتهديدات".

واعتبر المتحدث باسم حركة "حماس"، عبد اللطيف القانوع، في وقت سابق، أن "هذه المناورة العسكرية هي لرفع جاهزية المقاومة، ورسالة إلى الاحتلال مفادها أنه سيتلقّى درساً في حال توغل في غزة".

وأكد القانوع، في حديث إلى الميادين، أن "المقاومة تمكّنت من ترميم الأضرار بعد معركة سيف القدس، وأن هناك انسجاماً وتنسيقاً وتكاملاً بين جميع فصائل المقاومة في غزة".

هذا وأجرت كتائب "القسّام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، مناورات كبيرة في كانون الأول/ ديسمبر الحالي على مستوى قطاع غزة، وحملت اسم "درع القدس"، بحيث "تخلّلها استعراضُ تكتيكاتٍ عسكريةٍ جديدةٍ ونوعيةٍ، بما فيها مهماتٌ متعلقةٌ بأسر جنودٍ إسرائيليين".

وقد شهدت الأيام الأخيرة من العام الماضي إجراء مناورات "الركن الشديد"، من جانب الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، التي أطلقت حينها رشقات صاروخية في اتجاه بحر غزة، كما أطلقت طائرات "أبابيل" المسيّرة في إطار المناورة التي تحاكي تهديدات الاحتلال الإسرائيلي.

/انتهى/

رمز الخبر 1920676

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 10 =