تخت روانجي: ينبغي حماية حقوق الامراة وضمان مشاركتها في جميع الانشطة الانسانية

قال سفير ومندوب إيران لدى الأمم المتحدة: "نشهد بوضوح الآثار المدمرة للاحتلال والإرهاب على حقوق النساء والفتيات  في غرب آسيا".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال سفير ومندوب إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي ان في النزاعات والصراعات ينبغي أن تركز الجهود على معالجة الأسباب الجذرية للعنف ضد المرأة، وفي فترة ما بعد الحرب، ينبغي حماية حقوقهم وضمان مشاركتهم في حل النزاعات وعمليات السلام وكذلك الأنشطة الإنسانية.

وأضاف تخت روانجي في اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول "المرأة والسلام والأمن"، ما زلنا نرى الآثار المدمرة للاحتلال والتدخل الأجنبي فضلاً عن الأنشطة الإرهابية التي تستهدف النساء والفتيات في منطقة غرب أسيا.

واضاف مندوب ايران لدى الامم المتحدة: ان الحالة الاقدم هي المتعلقة باوضاع النساء الفلسطينيات اللواتي مازلن يعانين من تداعيات عدة عقود من الاحتلال وانتهاك حقوق الانسان.

واردف تخت روانجي: نحن نعتقد بضمان دعم حقوق الانسان لجميع الافغان ومن ضمنهم النساء والفتيات، ومشاركتهن في عملية السلام والامن وكذلك اهدافهم المشروعة.

وتابع القول ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تولي اهمية فائقة لدور المرأة في التنمية الاقتصادية-الاجتماعية وكذلك الحياة السياسية والثقافية للمجتمع الايراني.

واشار تخت روانجي الى الحظر الاميركي الظالم ضد ايران وقال: رغم اجراءات الحظر الاميركية المنتهكة للقوانين الدولية والحقوق الاساسية للنساء والفتيات خاصة حق التنمية لهن، فقد تحققت في ايران منجزات باهرة في مجال تعزيز قدرات النساء والفتيات من ضمنها في مجال التعليم.

وشدد مندوب ايران الدائم لدى المنظمة الدولية على هذا الموقف المبدئي وهو ان جميع القضايا المتعلقة بالمرأة تأتي في اطار صلاحيات الجمعية العامة وسائر المؤسسات التابعة لمنظمة الامم المتحدة وان مجلس الامن الدولي يجب ان يتابع هذا الموضوع فقط حينما يكون متعلقا بحفظ السلام والامن الدوليين.

/انتهى/

رمز الخبر 1921275

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =