العنصر الاهم لوصول المفاوضات الى نتيجة شاملة هو توفر الارادة الجادة والواقعية لدى جميع الاطراف

اشار سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى النمسا عباس باقر بور اردكاني الى المفاوضات الجارية في فيينا، وقال انه على اميركا اتخاذ قرار جاد لرفع الحظر وتثبت بانها ابتعدت عن سياساتها الفاشلة السابقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال باقر بور اردكاني في حوار اجراه مع مجلة "سوسايتي" النمساوية: "نظرا لان سياسة ترامب في ممارسة الضغوط القصوى قد فشلت في تحقيق اهدافها فقد عارضها الرئيس الاميركي الراهن بايدن، ووعد بتغييرها ولكن للاسف مازال تراث ترامب المخزي، اي اجراءات الحظر اللاانسانية ضد الشعب الايراني مستمرة".

واشار الى ان هنالك لاعبين وعوامل مؤثرة مختلفة على عملية المفاوضات في فيينا بصورة سلبية او ايجابية واعتبر العنصر الاهم لوصول المفاوضات الى نتيجة شاملة هو توفر الارادة الجادة والواقعية لدى جميع الاطراف، وقال: "فيما يتعلق بنهج الطرف الايراني يمكنني التصريح بان هذه الارادة الجادة متوفرة لديه تماما".

** اوروبا تلتزم الصمت تجاه اجراءات الحظر غير القانونية واللاانسانية المفروضة ضد الشعب الايراني

قال سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى النمسا ان "الحقيقة المرة هي انه في الوقت الذي لم تنتفع ايران من مصالح الاتفاق النووي لنحو 4 اعوام، لم يتمكن البعض ومن ضمنهم الدول الاوروبية من الوفاء بالتزاماتهم وما يدعو للاسف انهم فضلا عن ذلك التزموا الصمت تجاه اجراءات الحظر غير القانونية واللاانسانية المفروضة من قبل الولايات المتحدة الاميركية والتي تعد بمثابة ارهاب اقتصادي ضد الشعب الايراني".

واضاف السفير الايراني لدى النمسا: "انه على اميركا اتخاذ قرار جاد لرفع الحظر وان تثبت بانها ابتعدت عن سياساتها الفاشلة السابقة وان هذا الهدف يتحقق عن طريق رفع جميع اجراءات الحظر غير المتناسقة مع الاتفاق النووي، بحيث تكون قابلة للتحقق وان تتضمن تقديم ضمانات".

وتابع: بما ان اميركا اثبتت بانها شريك لا يمكن الثقة به حتى للاخرين فقد حان الوقت كي تثبت بانها يمكن ان تؤخذ بنظر الاعتبار كرشريك قابل للثقة.

وقال باقر بور اردكاني: نحن ندعو للتنفيذ الكامل للاتفاق النووي بحيث يمكن التحقق منه الا ان العقبة الاساس في هذا الطريق هي غياب القرار السياسي من جانب اميركا التي عليها ان تشعر بالقلق من اهدار الفرصة الجارية./انتهى/

رمز الخبر 1922000

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha