روسيا تختبر سفينة صاروخية جديدة

أعلنت مصادر مطلعة في مجال الصناعة العسكرية الروسية عن بدء مرحلة اختبارات الحركة لسفينة صاروخية جديدة ستنضم لسلاح البحرية في البلاد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال بيان صادر عن الخدمة الصحفية لحوض بناء السفن الشمالي الروسي "في الـ 21 من مايو الجاري بدأت مرحلة اختبارات الحركة لسفينة ميركوري الصاروخية التي طورتها روسيا لصالح سلاح البحرية في جيشها".

وأشار البيان إلى أن "ميركوري" هي خامس سفينة صاروخية يتم تطويرها في حوض بناء السفن الشمالي الروسي لصالح جيش البلاد في إطار المشروع الحكومي الروسي 20380، أن العمل على بناء هذه السفيننة بدأ عام 2015، وبدأت اختبارت إرسائها العام الماضي، ومن المفترض أن تسلم لسلاح البحرية في الجيش قبل نهاية 2022".

وتطور روسيا في إطار المشروع رقم 20380 سفنا حربية يبلغ طول كل واحدة منها 100م، ومقدار إزاحتها يعادل 2220 طنا، ويمكن لهذه السفن الإبحار لمسافة 4000 ميل في كل مهمة، فضلا عن أنها مسلحة بصواريخ "أوران" الروسية المضادة للسفن، ومنظومات Redut الصاروخية للدفاع الجوي، ومدافع من عيار 100 ملم، ورشاشات خفيفة ومتوسطة، ومنظومات لإطلاق الطوربيدات المضادة للسفن والغواصات، وجهزت هذه السفن أيضا بمنصات لحمل المروحيات المتعددة الاستخدامات.

/انتهى/

رمز الخبر 1924033

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha