عبداللهيان: لن نتخلى عن حقوق الشعب الإيراني في المفاوضات

أكد وزير الخارجية الإيراني خلال استقباله لعدد من المسؤولين اللبنانيين وقادة الفصائل الفلسطينية الذي حضرو الذكرى الـ33 لرحيل الإمام الخميني(رض) أن الجمهورية الإسلامية لن نتخلى عن حقوق شعبها في المفاوضات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، أشار لدى استقباله الفصائل الفلسطينية واللبنانية المشاركة في مراسم الذكرى السنوية لرحيل الامام الخميني (رض)، يوم الاحد، الى ان قضية فلسطين والقدس لها مكانة استراتيجية خاصة في فكر الامام الخميني (رض) ورؤاه، قائلاً: "كان سماحة الامام الخميني (رض) يعتبر فلسطين الاولوية الاولى للعالم الاسلامي".

وأكد أمير عبداللهيان أن الإمام الخامنئي كذلك وامتدادا لرؤى الامام الخميني (رض)، يولي اهتماما خاصا بقضية تحرير فلسطين، ويؤمن بتحرير كل أرض فلسطين من احتلال الصهاينة الإجراميين.

وأشار وزير الخارجية الإيراني الى دعم إيران الشامل للمقاومة الفلسطينية، لافتا إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ورغم كل الضغوط، لن تتنازل عن مواقفها المبدئية.

وأكد وزير الخارجية: "نحن لن نتخلى عن حقوق الشعب الإيراني في المفاوضات، ولن نتخلى عن حقوق الشعب الفلسطيني في القضية الفلسطينية، كما سنواصل دعم مقاومة ونضال الشعب الفلسطيني ضد الكيان المحتل.

ووصف أمير عبد اللهيان ما قامت به بعض الدول الإسلامية في إقامة وتطبيع العلاقات مع النظام الصهيوني بأنه خيانة للقضية الفلسطينية، وأعلن أن هذه الدول ستندم على ذلك.

وفي الختام أكد وزير الخارجية الإيراني أن الحل الأساسي للقضية الفلسطينية هو عودة اللاجئين وإجراء استفتاء بين السكان الأصليين لهذه الأرض.

في هذا الاجتماع ، أعرب قادة وممثلو التيارات السياسية وفصائل المقاومة الفلسطينية واللبنانية ، أثناء تقديمهم تقريرًا عن آخر التطورات السياسية في فلسطين ولبنان، عن آرائهم حول دور الإمام الخميني وأثر الثورة الإسلامية على تشكيل وانتصار المقاومة الفلسطينية واللبنانية، وشكروا الجمهورية الإسلامية على دعمها للمقاومة الفلسطينية واللبنانية.

/انتهى/

رمز الخبر 1924339

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha