إيران ستتصرف بشكل أكثر حسماً من قطع الكاميرات المراقبة ... إذا لزم الأمر

قال نائب رئيس لجنة البرنامج والميزانية بالبرلمان: "رد إيران الحاسم أثر على سياسات الدول الأخرى في المفاوضات والمحافل الدولية، وإذا لزم الأمر سنتصرف بحزم أكبر".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال نائب رئيس لجنة البرنامج والميزانية بالبرلمان حجة الإسلام محمد رضا ميرتاج الديني بخصوص رد فعل السلك الدبلوماسي الإيراني ومنظمة الطاقة الذرية الايرانية في مواجهة القرار الآخر الذي صدر عن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضد بلادنا: يجب أن نتخذ إجراءات عملية وجادة، وبالطبع جزء من ذلك تم تنفيذه. وكان من بين هذه الإجراءات تقليص مستوى تعاوننا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية؛ كما انه بدأنا هذا التخفيض في التعاون بقطع كاميرات المراقبة.

وتابع القول "ما نقوم به هو استجابة متبادلة لنهج وسياسات المؤسسات الدولية". إذا كانت هذه المؤسسات الدولية تعاملنا بإيجابية في علاقاتها، فمن الطبيعي أن نتصرف أيضًا بإيجابية، وإذا أرادت مضايقة إيران من خلال ممارسة هذه الضغوط ووضعها في موقف صعب، فسنواصل المسار الذي يعجبنا.

وأشار مير تاج الديني حول مدى تأثير ردود الفعل الإيرانية الحازمة على سياسات الدول المشاركة في المفاوضات والمحافل الدولية ذات الصلة؟ بالنظر إلى أن غروسي، مدير عام الوكالة، طلب منا الحضور إلى بلادنا مرة أخرى، وسيحدث هذا الامر. إذا لزم الأمر، ستتصرف إيران أيضًا بشكل أكثر حسماً من قطع الكاميرات المراقبة.

وصرح نائب رئيس لجنة البرنامج والميزانية بالبرلمان: على الغرب أن يعلم أننا لن نتوانى للدفاع عن حقوق الشعب الإيراني . ومن الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الإيراني، أولاً: التمتع بالطاقة النووية السلمية، وثانيًا: رفع جميع العقوبات القمعية المفروضة على مر السنين. لا يمكننا الامتثال لجميع القوانين والالتزامات الدولية التي قطعناها على أنفسنا ومن ناحية أخرى أن نبقى تحت ضغط العقوبات.

/انتهى/

رمز الخبر 1924506

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha