الولايات المتحدة ترسل رسائل من أجل الاتفاق ومن جهة اخرى تفرض العقوبات

قال الرئيس الايراني يرسل الأمريكيون رسالة من أجل الاتفاق ومن ناحية أخرى يفرضون العقوبات يجب ان يعلم العالم ان الحق معنا في عدم الثقة بهم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال الرئيس الايراني حجة الإسلام سيد إبراهيم رئيسي في اجتماع شعبي للقوات الجهادية الذي عقد في حسينية جماران إن منظمة الجهاد البناء اندمجت مع وزارة الجهاد الزراعي في وقت ما ، على أمل أن تكون هناك روح الجهاد في جميع أنحاء البلاد. كان بعض المتعاطفين في نفس التاريخ قلقين من أن هذه المؤسسة العظيمة قد لا تؤدي من مهمتها الأصلية في هذا الاندماج. في النهاية، حدث الاندماج، لكن الحركة الجهادية في البلاد لم تنته، وأصبحت مجموعات جهادية ومجموعات طلابية قضت أفضل أيامها مع القرويين والمحرومين.

وقال رئيسي ان القوات الجهادية تواصل اعمالها في كل مكان في البلاد.و ما يجب مراعاته اليوم هو أن هذه المنظمة من الحركة الجهادية تحتاج إلى دعم من الحكومة المسؤولة للقضاء على الحرمان والتقدم في البلاد.

الأمريكيون من ناحية يبعثون برسالة للاتفاق ومن ناحية أخرى يفرضون عقوبات

وشدد الرئيس الايراني على أن "معنى الهزيمة المشينة للولايات المتحدة أن الثورة الإسلامية تسير على طريق التقدم والولايات المتحدة على طريق الضعف". ما أخرجنا من هذا الوضع هو مسألة التسامح مع العقوبات. فالأميركيون من جهة يبعثون برسالة اتفاق ويفرضون عقوبات من جهة أخرى.يجب على العالم يمنحنا الحق في عدم الثقة بالأمريكيين الذين يخالفون العهد.

وأضاف: ان الجماعات الجهادية لا تعتبر الحراك العادي جهادًا ولكن الحركة الجهادية هي مواجة ادوات العدو التي تمنع الشعب الايراني ان يصل الى التقدم .

تشجيع الطلاب على مغادرة البلاد خيانة

وأكد رئيسي أنه يجب أن نأخذ على محمل الجد تدفق الطلاب المتعلمين الحاصلين على درجات ممتازة في البلاد وهجرتهم، وقال: "ان تشجيع الطلاب على مغادرة البلاد خيانة". يجب أن نجعل العلم والتكنولوجيا جذابين للغاية بحيث ينعكس تدفق العلم والتكنولوجيا ويندم من تركوه ويعودوا.

وأضاف: "نحتاج إلى مزيد من العمل في مجال الزراعة". نحن نستورد العديد من المنتجات الغذائية إلى البلاد، ولكن لا ينبغي أن يكون هذا هو الحال. وهذا مثال على العمل الجهادي لتحريك الإنتاج نحو توفير السلع الأساسية في البلاد وتحقيق الاستقلال في الغذاء والزراعة.

وأكد الرئيس الايراني نحن بحاجة لخلق فرص عمل مع الحركة الجهادية. إذا لم نخلق مليون فرصة عمل في السنة، فسنكون متخلفين مثل الإسكان. توفير العمل والسكن هو حاجة البلد والتزام الحكومة وموافقة البرلمان لهذه الأعمال تتطلب حركة جهادية. سندعم أحبائنا للقيام بعمل جيد للغاية في وقت محدود.

وأضاف رئيسي: "في مجال الإسكان وخلق فرص العمل والمناخ الصحي في البلاد نحتاج الى حركة جهادية.

/انتهى/

رمز الخبر 1924591

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 4 =