جريمة اغتيال قادة النصر انتهاك لسيادة الدول والقانون الدولي

اكد الخبير في القانون العراقي، علي التميمي، على ضرورة تدويل قضية استشهاد قادة النصر الشهيد أبو مهدي المهندس والشهيد الفريق قاسم سليماني وقال ان جريمة اغتيال قادة النصر التي ارتكبتها امريكا على ارض العراق انتهاك لسيادة الدول والقانون الدولي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن الخبير القانوني العراقي، علي التميمي، أشار في تصريح له اليوم الاحد الى الجوانب القانونية لملف اغتيال قادة النصر وكيفية متابعته على الصعيد الدولي وقال انه حق للعراق ولايران مجتمعين أو منفردين اللجوء للمحاكم الدولية بهذا الموضوع الذي يخالف المواد ١ و٢ و٣ من ميثاق الأمم المتحدة التي تؤكد على سيادة وحرمة الدول.

واضاف انه يمكن للطرفان إقامة الشكوى في مجلس الأمن بموجب المادة ١٠٢ من الميثاق التي تؤكد على احترام المعاهدات الدولية، مؤكداً انه يمكن للعراق مقاضاة الولايات المتحدة الأمريكية بموجب المادة ٢٧ من اتفاقية ٢٠٠٨ الموقعة بين البلدين.

وصرح ان العمل المشترك بين البلدين هو الأفضل خصوصا ان هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم أو مضي المدة الزمنية، مضيفاً أن التحقيق الداخلي في العراق ونتائجه وكشف الشركاء مفتاح لمعرفة الدول المتورطة.

وختم بالقول انه يمكن للبلدان الطلب من مجلس الأمن انشاء محكمة دولية خاصة كما حصل في لبنان.

/انتهى/

رمز الخبر 1924653

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha