انضمام 3 سفن راجمة للصواريخ إلى بحرية حرس الثورة الاسلامية الايرانية

أعلن قائد سلاح البحرية في حرس الثورة الاسلامية الايرانية عن إنضمام ثلاث سفن حربية راجمة للصواريخ إلى هذا السلاح بنهاية العام الايراني الجاري (بدا في 21 اذار مارس).

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال الأدميرال علي رضا تنكسيري للصحفيين مساء اليوم السبت إن الخليج الفارسي آمن تماما وقال: إن أمن الخليج الفارسي محلي ويمكننا إرساء هذا الأمن مع الدول المجاورة فالاجانب يبحثون عن مصلحتهم الخاصة واسواقهم ومن هنا يجب أن يخلقوا عدوا وان يقولوا أن هذا هو عدوكم وسوف يسبب لك مشاكل في المستقبل.

وصرح قائد سلاح البحرية في حرس الثورة الإسلامية أننا بالتأكيد لن نبدأ حربًا ما لم يعتدى علينا، مضيفا: بناء على استراتيجيتنا وتأكيد قائد الثورة الاسلامية ، لن نبدأ حربا أبدا، ورسالتنا هي السلام والصداقة والأخوة، والآن يتمتع الخليج الفارسي بأمن مستقر، وهذا الأمن مدين به لشهداء الخليج الفارسي الأعزاء.

وفي إشارة إلى جاهزية القوات المسلحة، لا سيما البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني ، قال تنكسيري: في ثلاث قيادات عليا، يجري الاهتمام بجهوزية القوات المسلحة، وهي الأركان العامة للقيادة العامة لحرس الثورة الاسلامية، وهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة والمقر المركزي لخاتم الأنبياء للاستعداد العملياتي والقتالي، وهي تتفقد وتتابع القوات باستمرار، وفي هذا الصدد نحن دائما في طور الاستعداد وهذا الاستعداد يزداد يوما بعد يوم.

وأشار إلى أن بحرية الحرس الثوري الإيراني وصلت إلى مرحلة تصمم فيها وتصنع معدات عسكرية، بما في ذلك البوارج، وقال: إن فخر هذه القوة هو أن المعدات العسكرية تصنعها شركات معرفية.

في إشارة إلى الكشف عن أول سفينة قتالية راجمة للصواريخ من طراز الشهيد سليماني، قال قائد البحرية في الحرس الثوري الإيراني: إن هذه السفينة صُممت من قبل بحرية الحرس الثوري الإيراني وتم بناؤها بمعدات داخلية من قبل الشركات المعرفية وتم تسليمها إلى بحرية الحرس الثوري الإيراني.

وأعلن تنكسيري عن بناء ثاني سفينة حربية راجمة للصواريخ في مصانع التابعة لبحرية حرس الثورة الاسلامية وأضاف: إن شاء الله ، سيتم تسليم هذه السفينة إلى المنطقة الثانية للبحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني.

وأضاف: يجري بناء السفينة القتالية الثالثة الراجمة للصواريخ لبحرية حرس الثورة الاسلامية في وزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة.

أعلن قائد بحرية الحرس الثوري الإيراني: بحلول نهاية هذا العام، ستنضم سفينتان حربيتان راجمتان للصواريخ من إنتاج وطني إلى بحرية الحرس الثوري الإيراني.

وأشار إلى محاربة مهربي الوقود ، وقال أنه: في النصف الأول من العام الجاري، ضبطت البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني أكثر من 28 مليون لتر من المازوت المهرّب في المياه الإقليمية.

وقال تنكسيري إننا لا نتعامل مع تهريب على نطاق صغير وأنه يتم التعامل مع كبار المهربين، وفي هذا الصدد تم الاستيلاء على أكثر من 26 لنج و 17 سفينة محملة بالديزل من قبل البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني.

وأضاف: هذا الوقود والمنتج النفطي الذي يتم الحصول عليه بصعوبة يجب منع تهريبه للخارج./انتهى/

رمز الخبر 1927039

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha