الوضع الأمني في البلاد مستقر ومقبول

اعتبر وزير الداخلية الايراني الوضع الأمني في البلاد مستقرا ومقبول، مؤكدا أنه رغم محاولات الأعداء، فالناس یدعمون الثورة ویلتزمون بالقيم الدينية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه اعتبر وزير الداخلية الايراني أحمد وحيدي الأمن، هو البنية التحتية الأساسية والقاعدة الرئيسة للتنمية البلاد الشاملة، مضيفا: أنه من الصعب المضي قدما في قضايا التنمية والبناء الرئيسية بدون الأمن.

وأشار إلى محاولات الأعداء لخلق انعدام الأمن في داخل البلاد، مبينا: أن استراتيجية العدو الأساسية هي تهميش القيم الدينية والاسلامية.

وذكر أن العدو يدعم بشكل كامل المشاغبين والمتخاصمين مستخدما جميع طاقاته، ولكن رغم كل هذه المحاولات فالناس يدعمون الثورة ويلتزمون بالقيم الدينية.

واعتبر في الختام الوضع الأمني في البلاد مستقرا ومقبولا، مؤكدا: لحسن الحظ الوضع الامني جيد ومستقر في جميع المحافظات.

/انتهى/

رمز الخبر 1927945

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha