المعارضة البحرینیة تطلق حملة إلكترونية للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي الرأي

أطلق نشطاء ومغردون في البحرين حملة إلكترونية للمطالبة بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي والمعارضين في السجون البحرينية

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أطلق نشطاء ومغردون حملة إلكترونية في البحرين للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي الرأي والمعارضين في السجون البحرينية و التضامن معهم، وشهدت الحملة التي انطلقت اليوم الأربعاء مشاركة واسعة على كافة وسائل التواصل الاجتماعي في البحرين وخارجها، تضامنا مع المعتقلين السياسيين في البحرين.

وتهدف الحملة للضغط على السلطات البحرينية لإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي في البلاد. ودشن المغردون حملتهم على وسمي: " أطلقوا_سجناء_البحرين".

ونشر جمعية الوفاق الإسلامية في البحرين و جمعیة العمل الاسلامي و ناشطون أخری، تغريدات على حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي دعوا فيه إلى المشاركة في هذه الحملة من أجل سجناء الرأي الذين يتعرضون للتعذيب في السجون.

ومنذ 14 شباط/فبراير 2011، تشهد البحرين حراكاً شعبيا واسعاً يُطالب بتحقيق الاصلاح السياسي والديمقراطي في البلاد، وقد واجهتها السلطات بحملات من القمع، وزج الناشطين الحقوقيين والسياسيين في السجون، كما عملت على حظر عمل الجمعيات السياسية المعارضة، وسط تردٍّ كبير للوضع الحقوقي، وتفاقم للأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي يُعاني منها الشعب البحريني.

/انتهی/

رمز الخبر 1928139

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha