اللواء باقري: الشباب الإسلامي لن يكلّ حتى الانتقام لدماء الشهيد سليماني

أكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيراني في رسالة له أن الانتقام من القادة والمديرين ومدبري عملية اغتيال القائد الشهيد قاسم سليماني سيبقي على رأس جدول أعمال شباب العالم الإسلامي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، بعث رسالة بمناسبة الذكرى الثالثة لاستشهاد الفريق الحاج قاسم سليماني، مؤكداً فيها أن الانتقام من قادة ومديري ومرتكبي اغتيال القائد سليماني لن يُزال من جدول أعمال شباب العالم الإسلامي وأنصاره في جميع أنحاء العالم ، ويجب على الإرهابيين أن يعيشوا حياتهم المخزية مع هذا الكابوس حتى يوم الانتقام منهم.

وبدأ اللواء باقري رسالته بالآية الكريمة

وقال رئيس الإركان الإيراين: في اليوم الذي نفذ فيه قادة ومرتكبو اغتيال الحاج قاسم عزيز مخططهم الشرير ، ربما ظنوا أنه بإبعاده جسديًا انتهى العمل وأنهم أزالوا أكبر عقبة أمام أهدافهم المتغطرسة والتوسعية في جغرافية دولة العالم الاسلامي.

لكن مرور الوقت يخبرنا عن حقيقة أخرى. على الرغم من أن بطل المقاومة اليوم ليس بيننا ، إلا أنه باستشهاده فتح الطريق أمام المفكرين الأحرار والباحثين عن الحق حول العالم، حيث لا يستطيع أي عامل منعهم.

وأضاف: "انتشر فكر القائد سليماني اليوم بين شباب المجتمعات الإسلامية والباحثين عن الحرية في العالم ، واسمه هو الاسم الرمزي للثقة بالنفس والتغلب على العدو، ولهذا يخاف الأعداء من اسمه، حتى في الفضاء الالكتروني".

وختم باقري بالتأكيد ان اسم بطلنا القومي سيبقي مخلداً في التاريخ إلى الأبد، لكن قتلته الملعونين من قبل طالبي العدالة في العالم، سيظلون إلى الأبد في مزبلة التاريخ بعد الانتقام منهم.

/انتهى/

رمز الخبر 1929380

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha