قائد الثوره الاسلاميه: ايران لم ولن تسعي الي امتلاك اسلحه نوويه

قال قائد الثوره الاسلاميه آيه الله العظمي السيد علي الخامنئي ان الشعب الايراني لا يسعي الي امتلاك اسلحه نوويه ولكن الاداره الاميركيه تحاول بشتي السبل توجيه انواع التهم ضد الجمهوريه الاسلاميه

وافاد مراسل وكاله مهر للانباء ان قائد الثوره الاسلاميه الذي كان يتحدث خلال اجتماع مئات الالاف من المشاركين في مراسم ذكري رحيل موسس الجمهوريه الاسلاميه الامام الخميني "رض" في مرقده الطاهر تطرق الي انجازات الثوره الاسلاميه قائلا ان مراسم ذكري رحيل الامام اصبحت ساحه لاظهار ولاء الشعب الايراني لمباديء الثوره الاسلاميه .
واضاف ان مبادي ء الثوره الاسلاميه كما اعلن الامام الخميني "رض" بانها اصبحت متاصله في نفوس الشعب الايراني وهذا الشعب من خلال تمسكه بوصايا الامام الراحل يسعي الي الحفاظ علي انجازات ومكتسبات الثوره ويتجه نحوالتقدم و الازدهار يوما بعد يوم.
واشارسماحه القائد الي مضي تسعه عشره عاما علي رحيل الامام الخميني قائلا رغم هذه الفتره الزمنيه فان ولاء وحب الشعب سيما جيل الشباب بات يتجذراكثر فاكثر للمبادي و القيم التي رسمها الامام الخميني وهذا الحب لا ينحسر في الشعب الايراني بل ان الشعوب المسلمه ايضا باتت تشعر بهذا الحب والولاء وهذا الحب نابع عن ادراك الشعوب لعظمه الامام و الثوره الاسلاميه.
ووصف قائد الثوره الاسلاميه وصيه الامام الراحل بانها نبراسا يهتدي بها الشعب الايراني في كل الامور مشددا علي ضروره الامعان في كل اجزاء الوصيه الالهيه والعمل بها.
واشار ايه الله السيد علي الخامنئي الي بعض المحاولات الراميه الي تغيير شعارات الثوره الاسلاميه قائلا ان البعض يتخذون من حدوث بعض المتغيرات في العالم ذريعه لتحريف شعارات الثوره الاسلاميه المبنيه علي اسس العداله ومكافحه الاستعمار والاستبداد ولكن الشعب الايراني لن ولم يسمح لهولاء للقيام بتغييراسس الثوره الاسلاميه وحرف مسارها الصحيح  .
واشار سماحته الي تقديرات الامام الخميني "رض" بشان تنامي قيم الثوره الاسلاميه في العالم قائلا ان تصديرقيم الثوره لا تعني اثاره الفتن في البلدان الاخري و لا تعني استخدام الارهاب بل الهدف من مبادي الثوره هوتحقيق العداله وترويج الشعائر الاسلاميه والصمود في وجه الطغاه والدفاع عن الشعوب المضطهده حيث ان الثوره الاسلاميه استطاعت ان تحقق هذه المبادي ء.
واعتبر طرح شعارات مكافحه الاستكبار والدفاع عن الشعوب المسلمه سيما الشعب الفلسطيني ومواجهه المد الصهيوني بانها تدل علي مدي تنامي قيم الثوره الاسلاميه قائلا ان شعار الشعب الايراني الرامي الي امتلاك الطاقه النوويه السلميه اصبح موضع اهتمام الشعوب الاسلاميه والعربيه حيث بات موضوع امتلاك الطاقه النوويه ضمن مطالبات الشعوب وهذا الامر يدل علي ان الشعوب المسلمه تنظر الي الشعب الايراني بعين الاحترام .
واشار قائد الثوره الي اعتراف الاعداء والاصدقاء معا بتنامي قيم الدفاع عن الشعب الفلسطيني قائلا ان الشعوب المسلمه شانها شان الشعب الايراني الابي باتت تدرك بان الكيان الصهيوني هو كيان مصطنع ومفروض علي المنطقه ولكن مع الاسف فان بعض الانظمه لا تتماشي ورغبات شعوبها.
واضاف ان الكيان الصهيوني لا يمكنه الاتكاء علي الذات ولكن الدعم التي تقدمه الاداره الاميركيه لهذا الكيان وعدم قيام الحكومات العربيه والاسلاميه بتقديم الدعم اللازم للشعب الفلسطيني حال دون احداث تغييرات لصالح شعوب المنطقه.
وتطرق قائد الثوره الي اسباب عداء القوي الاستكباريه للثوره الاسلاميه قائلا ان اتكاء الشعب الايراني علي امكاناته الذاتيه و قطع التبعيه والوصول الي الاستقلال تعتبر من اسباب عداء القوي الاستكباريه للشعب الايراني كما ان حصول ايران علي اللتقنيات النوويه دون الاستعانه بالدول الاخري اثارت ضغينه وحقد القوي المتغطرسه ضد الجمهوريه الاسلاميه.
واضاف ان الدول الاستكباريه حينما تري ان التقنيه النوويه للشعوب الاخري تسفر الي التبعيه لا تعارض امتلاك تلك الشعوب لمثل هذه التقنيات حيث نري اليوم ان القوي الاستكباريه تعقد صفقات لانشاء محطات نوويه لبعض الدول التي لا ترتقي الي المستوي العلمي الموجود لدي الشعب الايراني .
وندد قائد الثوره بالاتهامات التي توجهها اميركا وبعض الدول المتحالفه معها ضد ايران ونشاطاتها النوويه واتهام ايران بانها تسعي الي امتلاك اسلحه نوويه قائلا ان ايران لم ولن تسعي الي امتلاك اسلحه نوويه واميركا تدرك اكثر من غيرها هذا الامر.
واضاف قائد الثوره الاسلاميه ان القياده الايرانيه تعتبر امتلاك الاسلحه النوويه يتنافي والاسس الاسلاميه ولكن ايران سوف تستمر بمساعيها الراميه الي امتلاك التقنيات النوويه السلميه رغم انف الاعداء.
 وانتقد ايه الله السيد علي الخامنئي تصريحات القياده الاميركيه اللا معقوله واصفا تصرفات الاداره الاميركيه بانها طائشه ولا تتسم بالحنكه قائلا ان الرئيس الاميركي والطغمه الحاكمه تاره يقومون باطلاق تهديدات ضد ايران وتاره يستغيثون بايران وتاره اخري يستخدمون الارهاب لزعزعه الاستقرار في ايران وهذه التصرفات اللا معقوله تدل علي مدي فشل السياسه الاميركيه في العالم وفي افغانستان والعراق بالتحديد ./انتهي / 

رمز الخبر 694450

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 2 =