قائد الثورة الاسلامية : الارادة الالهية ستنهي الظلم في المنطقة

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمي السيد علي الخامنئي ان الارادة الالهية ستنهي الظلم في المنطقة وستمرغ انوف المستكبرين , موضحا ان الكيان الصهيوني ينحدر نحو السقوط والزوال.

وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي قارن خلال استقباله اليوم الاحد الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي الدكتور رمضان عبدالله , قارن بين وضع فلسطين والكيان الصهيوني قبل ثلاثين عاما وفي الوقت الحاضر , قائلا : ان فلسطين اليوم هي مظهر الحياة والعزيمة والارادة والايمان والجهاد والعزة وان الشعب الفلسطيني اثبت انه اقوى من الغاصبين الصهاينة من الناحية المعنوية , ولهذا السبب فان الجيش الاسرائيلي بالرغم من تفوقه العسكري فشل في التغلب على ايمان وارادة الشعب الفلسطيني , ولحقت به الهزيمة.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية عجز الكيان الصصهيوني في السيطرة على غزة بانها اشبه بالمعجزة , مضيفا : ان الكيان الصهيوني بالرغم من تمتعه بجميع المساعدات المادية والسياسية وبعد قرابة عامين من الحصار , لم يتمكن من تحطيم مقاومة الشعب الفلسطيني.
واضاف سماحة آية الله العظمى الخامنئي : ان الارادة الالهية ستنهي الظلم في المنطقة وستمرغ انوف المستكبرين.
واشار سماحته الى القساوة والوحشية غير المسبوقة للكيان الصهيوني : مضيفا : ان هذا الكيان طيلة ستين عاما من وجوده الغاصب شكل مظهرا لجميع القبائح والممارسات الظالمة والجبانة.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية المقاومة الفلسطينية في مواجهة جميع الضغوط بانها مثيرة للدهشة.
واشاد قائد الثورة الاسلمية بدور حركة الجهاد الاسلامي على الساحتين الجهادية والسياسية في فلسطين , مضيفا : انا متفائل جدا بمستقبل فلسطين , واعتقد ان اسرائيل تسير في منحدر السقوط والزوال , وان شاء الله سيكون زوالها امرا محتما.
واشار سماحة آية الله العظمى الخامنئي الى تنامي قدرة جبهة الحق في مقابل ضعف جبهة الباطل  مضيفا : بالتأكيد فان نهاية هذا الطريق هو خلاص فلسطين من قبضة الصهاينة وعودتها الى الفلسطينيين وزوال الكيان الصهيوني.
وتطرق سماحته الى محاولات بعض الدول العربية لمساعدة العدو الصهيوني , مضيفا : من المؤكد ان هذه المحاولات عديمة الجدوى لان الشعوب المسلمة تدعم على الدوام القضية الفلسطينية.
واضاف قائد الثورة الاسلامية : نحن على اساس عقيدتنا ندافع عن فلسطين ونتمسك بذلك ونؤمن بان الله تعالى يدافع عن المؤمنين.
بدوره قدم الامين العام لحركة الجهاد السلامي في فلسطين رمضان عبدالله في هذا اللقاء تهانيه بمناسبة الذكرى السنوية الحادية والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية  , مضيفا : كما قال الشهيد فتحي الشقاقي فان الثورة الاسلامية ثورة فريدة ولا يمكن مقارنتها باية ثورة اخرى.
وقدم في هذا اللقاء تقريرا عن آخر التطورات في فلسطين والمنطقة , مؤكدا ان فصائل المقاومة الاسلامية ومن خلال الوحدة الكاملة وصلابة مواقفها مستمرة بنشاطاتها الجهادية والسياسية حتى تحقيق الانتصار النهائي.
واشار الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي الى السياسات العدوانية التي يمارسها الكيان الصهيوني في المنطقة , موضحا ان فصائل المقاومة والجهاد الاسلامية الفلسطينية بشعورها بالقوة وتوخيها اليقظة التامة , تراقب الاوضاع وهي على استعداد للدفاع والتصدي لاية تحركات واجراءات طائشة يقوم بها الكيان الصهيوني.
واثنى الدكتور عبدالله رمضان على يقظة الشعب الايراني العظيم , مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية حاليا في افضل واقوى حالاتها , والجميع يفتخر بمواقف ايران الحقة وبالتأكيد فان الحق هو الذي ينتصر./انتهى/
 


رمز الخبر 1031814

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 6 =