اعتبر امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني حسن روحاني خلال اجتماعه مع وزير دفاع كازاخستان العلاقات الممتازة بين آستانة وطهران مناسبة لاقامة تعاون دفاعي بين البلدين.

وافادت وكالة مهر للانباء ان روحاني قال خلال هذا الاجتماع : ان ايران وكازاخستان لديهما مصالح مشتركة لذلك فان المبادئ الاستراتيجية تستلزم ان تكون لنا علاقات دفاعية جيدة , مضيفا : ليست لدينا مصالح متناقضة مع كازاخستان , وان ايران تعتبر افضل طريق للترانزيت من اجل وصول كازاخستان الى المياه الدولية الدافئة.
واعتبر روحاني التهديدات الاقليمية كخطر القاعدة تهديدا مشتركا للبلدين موضحا ان التعاون الجماعي والفعال لدول آسيا الوسطى والقوقاز في المجالات الدفاعية والامنية يعد امرا ملحا.
واعلن روحاني رفض الجمهورية الاسلامية الايرانية لدخول القوات الاجنبية الى بحر خزر وقال : ان الحفاظ على امن بحر خزر يجب ان لايدخل في مجال التسليح لان عسكرة بحر خزر لايخدم المنطقة حيث ينبغي ان يكون بحر خزر بحرا للنشاطات الاقتصادية والسلام والصداقة.
ووصف امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني وجود اسلحة دمار شامل في دول المنطقة عامل مدمرا لضمان واستقرار المنطقة مؤكدا ان سياسة ايران الاستراتيجية تدعو الى تجريد المنطقة والعالم من اسلحة الدمار الشامل.
من جانبه اعتبر وزير دفاع كازاخستان الجنرال التين بايوف منحى القوات المسلحة في بلاده بانه دفاعي ومضاد للارهاب مضيفا ان بلاده تتحرك باتجاه تشكيل جيش محترف.
واعتبر الجنرال التين بايوف تعامل الامم المتحدة مع الازمات الاقليمية بانها ضمن السياسات الحالية لبلاده مرحبا باقامة تعاون دفاعي مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
واضاف : ان بلاده لا ترغب في ان يتحول بحر خزر الى منطقة عسكرية مرحبا باقتراح ايران بان يكون بحر خزر بحر آمن.
واعن زير دفاع كازاخستان ان مواقف بلاده متطابقة مع ايران بشأن جعل المنطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل , وترغب في التعاون مع ايران بشكل فعال في مجال مكافحة الارهاب./انتهى/



رمز الخبر 120243

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha