القبض على سفاح البوسنة ملاديتش بعد سنوات من المطاردة

أكد الرئيس الصربي بوريس تاديش إلقاء القبض على مجرم الحرب الجنرال الصربي راتكو ملاديتش المتهم بارتكاب جرائم إبادة جماعية في البوسنة.

وأضاف تاديتش في مؤتمر صحافي عقده في بلغراد بشكل عاجل (أن قوات الأمن الصربية ألقت القبض على ملاديتش في قرية لازاروفو الواقعة على بعد 60 كيلومترا شمالي غرب بلغراد واقتادته إلى السجن وعملية التسليم جارية. في إشارة إلى تسليم ملاديتش الى محكمة الجزاء الدولية للنظر في جرائم الحرب في يوغوسلافيا السابقة في لاهاي).
وأوضح أن الجنرال ملاديتش المختفي عن الأنظار منذ أكثر من 10 أعوام كان يحمل وثائق شخصية تحت اسم ملادين كوماديتش، ولم يشأ تاديتش إعطاء أي تفاصيل إضافية عن عملية الاعتقال مكتفيا بالقول إن اعتقال ملاديتش كان مطلبا أوروبيا ودوليا رئيسيا وان الاتحاد الأوروبي اشترط قبول طلب صربيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ورفع بعض العقوبات عنها بضرورة اعتقال الجنرال ملاديتش وتسليمه للمحكمة الدولية.
وقد هنأ الرئيس الصربي كل من شارك في تنفيذ عملية اعتقال سفاح البوسنة، والتي ساهمت في إنهاء فصل صعب في تاريخ صربيا الحديث، وطالب كل دول العالم بالتحقيق في جميع الجرائم التي ترتكب على أراضيها، ومعاقبة مرتكبيها، معربا عن اعتقاده بأنه بعد اعتقال ملاديتش في صربيا باتت جميع الأبواب مفتوحة أمامها للانضمام للاتحاد الأوروبي.
وأكد الرئيس الصربي أن التحقيقات تجري حاليا لتحديد هوية كل من ساعد ملاديتش أثناء هروبه، وما إذا كان هناك أي مسؤولين حكوميين متورطين في الأمر.
يشار إلى أن ملاديتش كان قائد جيش صرب البوسنة، ويعد أحد المسؤولين الرئيسيين عن ارتكاب مذبحة سربرنيتسا التي تعد أبشع مذبحة في تاريخ أوروبا منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.
وقد وقعت المذبحة عندما قامت قوات صرب البوسنة خلال حرب البوسنة والهرسك في 11 يوليو 1995 بقتل نحو 8 آلاف صبي ورجل مسلم ودفنهم في مقابر جماعية، وطرد أكثر من 30 ألف امرأة وطفل ومسن، على الرغم من إعلان الأمم المتحدة للمدينة منطقة آمنة وإخضاعها لحماية قوات حفظ السلام الهولندية.
وأعلن التلفزيون الصربي الرسمي أن اعتقال ملاديتش تم في منزل أحد أقاربه في قرية لازاريفو شمال صربيا.
ولم تكشف السلطات عن أي تفاصيل خاصة باعتقال ملاديتش، إلا أن شهودا قالوا للتلفزيون الصربي إن الشرطة داهمت منزلا لأحد أقارب ملاديتش صباحا.
وكان بحوزة ملاديتش بطاقة هوية باسم ميلوراد كوماديتش. وأكد أهل القرية أنهم لم يروا ملاديتش أبدا.
وتطالب محكمة الجزاء الدولية منذ سنوات باعتقال راتكو ملاديتش بسبب دوره خلال الحرب الاهلية في البوسنة (1992-1995).
ويواجه ملاديتش اتهامات بارتكاب إبادة بسبب دوره في مجزرة سريبرينيتسا (البوسنة) التي قضى فيها حوالى ثمانية ألاف رجل وشاب من المسلمين البوسنيين وفي حصار سراييفو./انتهى/
رمز الخبر 1321714

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha