السعودية لا يمكنها ان تكون بديلا لايران في اسواق النفط العالمية

اكد مدير الشؤون الدولية في شركة النفط الوطنية الايرانية ان السعودية لا يمكنها ان تكون بديلا لإيران في اسواق النفط العالمية.

وقال محسن قمصري لمراسل وكالة مهر للانباء، بشأن آخر المستجدات حول تصدير النفط الايراني الخام الى المصافي اليابانية: تم تمديد عقود جميع المصافي اليابانية مع شركة النفط الوطنية الايرانية حتى نهاية العام الميلادي الجاري.
ونفى قمصري خفض 80 من صادرات النفط الايراني الخام الى اليابان، مبينا ان ايران تصدر حاليا ما معدله حوالي 220 الف برميل من النفط الخام الى اليابان.
واوضح ان بعض المصافي اليابانية اجرت في عام 2012 بعض التعديلات في نوعية وارداتها من النفط الخام من ايران، من حيث نوع النفط الخفيف او الثقيل، ولفت الى انه يوجد حاليا 8 انواع من النفط الخام في سلة صادرات ايران، لذلك من الطبيعي ان يجري اليابانيون تعديلات في نوعية وارداتهم النفطية.
وبشأن زيادة السعودية لانتاج النفط الخام، من اجل الاستحواذ على حصة ايران في الاسواق العالمية، قال قمصري: اعلن بالضرس القاطع، ان السعودية لا يمكنها ان تحتل محل النفط الايراني في الاسواق العالمية.
واردف انه اذا انقطع النفط الايراني على الاسواق الاوروبية، فمن المؤكد سيجد النفط الايراني اسواقا اخرى، لأن الوضع الراهن في اسواق النفط العالمية، وضع متوازن.
وتابع ان النفط الايراني الخام يحظى بالعديد من الزبائن حاليا، وقال: ان اغلب انتاج السعودية من النفط الخام الخفيف، في حين ان الطلب لشراء النفط الاسيدي والمتوسط مرتفع هذه الايام في الاسواق العالمية./انتهى/

رمز الخبر 1591405

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 2 =