قائد الثورة يؤكد على ضرورة الحفاظ على ذكريات الدفاع المقدس

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي على ضرورة الحفاظ على ذكريات الدفاع المقدس، وذلك اثناء تفقده اليوم الاربعاء لمنطقة عمليات كسر حصار آبادان اثناء الحرب المفروضة بمحافظة خوزستان.


وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية القى اليوم الاربعاء كلمة اثناء امام قوافل السائرين على طريق النور اثناء زيارته لنصب شهداء شرق كارون في منطقة دارخوين بمحافظة خوزستان /جنوب غرب/ والتي شهدت عمليات فك الحصار عن مدينة آبادان.
ودعا قائد الثورة الاسلامية في كلمته الى الاستفادة من تجربة قوافل السائرين على طريق النور لزيارة جبهات الحرب المفروضة ، واكد على ضرورة المحافظة على ذكريات وبطولات وتضحيات المقاتلين الابطال خلال فترة الدفاع المقدس , مضيفا : ان اكبر درس لفترة الدفاع المقدس هو برهن على ان الشعب وفي ظل الاتحاد والايمان وحسن الظن بالله تعالى والاعتقاد بالوعد الالهي الصادق , باستطاعته تجاوز جميع المراحل الصعبة , والتصدي للعدو وارغامه على التراجع والحاق الهزيمة به.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية تواجد فئات مختلفة من الشعب في مناطق عمليات فترة الدفاع المقدس اثناء عطلة نوروز وكذلك على مدى ايام السنة , بانها خطوة صائبة ومنطقية , مضيفا : ان جميع مناطق الدفاع المقدس ومن بينها خوزستان شهدت اكبر التضحيات والبطولات.
وتطرق سماحة آية الله العظمى الخامنئي الى امر الامام الراحل (رض) لفك الحصار على مدينة آبادن في عمليات ثامن الائمة (ع) في سبتمبر / ايلول عام 1981 والتي جرت بمنطقة مارد بشرق كارون , واضاف : ان انتصار مقاتلي الاسلام في هذه العمليات كانت بداية لسلسة العمليات اللاحقة في طريق القدس والفتح المبين والى بيت المقدس والتي استطاعت في تلك السنوات من انهاء الحرب المفروضة.
واردف سماحته قائلا : ان جبهة اعداء النظام الاسلامي اي الدول الغربية وامريكا من خلال الامكانيات والتجهيزات الجديدة والمتطورة التي زودته بها نظام صدام البعثي  شجعته على مواصلة الحرب , وهذه الامر ادى الى استمرار الحرب المفروضة لمدة 8 سنوات.
واوضح قائد الثورة الاسلامية الى هدف الاستكبار العالمي للحيلولة دون انتصار الشعب الايراني في هذه الحرب هو الايحاء بان نظام الجمهورية الاسلامية ضعيف امام العدو البعثي الذي كان يحظى بعدم الاستكبار بشكل تام , مؤكدا ان القدرة الالهية تجلت في الشعب الايراني الذي الحق الهزيمة باعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية ومرغ انوفهم بالتراب.
واضاف آية الله الخامنئي : بما ان النظام الاسلامي يعتمد على ايمان وعواطف الشعب , فان السنوات الثماني من الدفاع المقدس اظهرت ان الشعب بامكانه الدفاع عن نفسه في مواجهة كل القوى العالمية, وارغامها على الاعتراف بفشلها.
واشار سماحته الى احد اهداف اعداء النظام الاسلامي خلال فترة الدفاع المقدس , الايحاء بعدم وجود امكانية في مواجهة القوى العالمية المتغطرسة.
واكد قائد الثورة الاسلامية ان العامل الرئيسي لشموخ وعزة للشعب يكمن في جهوده على مختلف الاصعدة العلمية والاقتصادية وتكافله الاجتماعي واستعداده لتقديم التضحيات.
واوضح آية الله العظمى الخامنئي ان اكبر درس علمته الثورة الاسلامية للشعب الايراني هو ان سلوك درب الجهاد والتضحية والتمسك بالاهداف يمكنه من تحقيق الاهداف السامية.
واشار سماحته الى ان اعداء الشعب الايراني يحاولون كتمان التضحيات والشخصيات التي سطرت الملاحم اثناء فترة الدفاع المقدس , وتخطئة توجهات الامام الخميني (رض) آنذاك.
واكد قائد الثورة ان فترة الدفاع المقدس لايمكن ان تمحى من ذاكرة الشعب الايراني لان لها تأثيرات كبيرة على مسار الشعب باتجاه بلوغ الاهداف المنشودة.
وفي مستهل زيارته لمنطقة عمليات كسر حصار آبادان , قام قائد الثورة الاسلامية بزيارة ضريح تسعة من الشهداء الابرار المجهولي الهوية الذي استشهدوا خلال فترة الدفاع المقدس , سائلا الباري تعالى ان يمن عليهم بعلو الدرجات./انتهى/
 
رمز الخبر 1834520

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 1 =