قائد الثورة الاسلامية يؤكد على تعزيز العلاقات بين ايران وباكستان

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي خلال استقباله الاثنين رئيس الوزراء الباكستاني على تعزيز العلاقات الحميمة بين الشعبين الايراني والباكستاني.

وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي اعتبر خلال هذا اللقاء , المشتركات الثقافية والدينية العديدة بانها اهم عامل للعلاقات الحسنة والحميمة بين الشعبين الايراني والباكستاني.
وانتقد سماحته انخفاض مستوى التبادل الاقتصادي بين البلدين , وقال : هناك جهات تحاول باساليب مختلفة من بينها زعزعة الامن في الحدود المشتركة الطويلة , ايجاد هوة بين الشعبين الصديقين والحميمين الايراني والباكستاني وحكومتيهما , لكن يجب عدم السماح باهدار الفرصة الثمينة بتوسيع العلاقات بين البلدين.
واكد قائد الثورة الاسلامية على ضرورة تنمية العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وباكستان اكثر من ذي قبل وتفعيل المشاريع الاقتصادية الكبرى ومن بينها مشروع انبوب الغاز , معربا عن أمله في ان يتمكن رئيس الوزراء الباكستاني خلال فترة ولايته من السعي لتطوير العلاقات الثنائية على مختلف الاصعدة.
واوضح سماحة آية الله العظمى الخامنئي ان توسيع العلاقات بين طهران واسلام آباد ليست بحاجة الى موافقة  من الآخرين , مضيفا : ان دسائس امريكا اتضحت للجميع , فهي من بين الدول التي تحاول الوقيعة بين ايران وباكستان , طبعا غير امريكا توجد دول اخرى ايضا تتشط بهذا الخصوص.
وتطرق سماحته الى الاحداث الامنية التي وقعت خلال الاشهر الماضية في المناطق الحدودية بين ايران وباكستان  مضيفا : ان البعض يحاول متعمدا زعزعة الامن في الحدود الطويلة بين البلدين , ونحن لا يمكن ان نصدق ان هذه القضايا طبيعية وغير متعمدة.
واردف قائد الثورة الاسلامية : طبعا تمتلك معلومات عن بعض النشاطات في منطقة سيستان وبلوشستان لزعزعة الامن في الحدود المشتركة.
واعتبر آية الله العظمى الخامنئي , الجماعات التكفيرية خطر يهدد جميع المسلمين سواء الشيعة او السنة , مضيفا : اذا لم يتم التصدي للجماعات التكفيرية , فانها ستكبد العالم الاسلامي خسائر اكبر.
وفي الختام اعرب قائد الثورة الاسلامية عن امله في مزيد من تطوير العلاقات بين ايران وباكستان.
وفي هذا اللقاء الذي حضره النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري , اعرب رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف عن سروره العميق للقائه مجددا قائد الثورة الاسلامية , مشيرا الى الذكريات الطيبة لزيارة سماحة آية الله العظمى الخامنئي الى باكستان ومدينة لاهور , وقال : في تلك الزيارة كنت رئيس وزراء ولاية البنجاب التي مركزها مدينة لاهور , حيث كان استقبال الشعب الباكستاني ومشاعره الجياشة , مؤشر على عمق الاواصر الثقافية والدينية والتاريخية بين الشعبين.
وتطرق رئيس وزراء باكستان كذلك الى محادثاته بطهران مؤكدا انه سيبذل قصارى جهده لرفع مستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدين واحياء مشروع انبوب الغاز.
ووصف نواز شريف الاحداث الامنية الاخيرة في المناطق الحدودية بين البلدين بانها مؤسفة , , مشيرا الى وجود جهات تعمل للتفريق بين البلدين , واكد ان الحكومة الباكستانية لن تدخر وسعا في القضاء على العناصر العابثة بأمن المناطق الحدودية , واعلن كذلك دعمه لاجراءات الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا المجال./انتهى/
 
رمز الخبر 1835962

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 11 =