رئيس الجمهورية يدعو الى التعامل بحكمة مع حادثة اسقاط المقاتلة الروسية

دعا رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني كلا من موسكو وانقرة الى التعامل بحكمة مع حادثة اسقاط مقاتلة سوخوي الروسية في الاجواء السورية , والالتزام بسياسة ضبط النفس.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية حسن روحاني اعرب في اجتماع مجلس الوزراء اليوم الاربعاء , عن تقديره لجميع الوزارات والمؤسسات التي ساهمت بانجاح مؤتمر قمة منتدى الدول المصدرة للغاز , واعتبر مشاركة كبار المسؤولين في الدول الاعضاء , مؤشر على اهمية وأمن الجمهورية الاسلامية الايرانية وارادة الدول الاخرى لتطوير العلاقات مع ايران , وقال : من الواضح ان ايران محط اهتمام خاص من قبل دول العالم من ناحية الطاقة وامتلاكها اكبر احتياطي للغاز في العالم.
واكد رئيس الجمهورية على ان مؤتمر طهران يدل على ان الدول المنتجة للغاز مصممة على تنسيق سياساتها  , والتشاور من اجل تعزيز مكانتها على الساحة الدولية.
وتطرق روحاني الى قضية الارهاب ومخاطره على العالم , وقال : ان ماحدث في باريس ومالي وسقوط طائرة الركاب في شرم الشيخ , وبيروت , واخيرا ما حدث في تونس , وطبعا ما يتكرر  يوميا في اليمن والعراق وسوريا , دلالة على مخاطر انتشار جرثومة الارهاب الى افريقيا وآسيا والشرق الاوسط وحتى اوروبا وامريكا , وتبعا لذلك , فمن الضروري اظهار عزيمة جادة لمواجهة هذه الظاهرة المشؤومة.
ولفت روحاني الى عدم وجود اراىة جادة لدى الغرب لمكافحة الارهاب لحد الآن , مطالبا بالكشف عن الدول التي تزعم مكافحة الارهاب وتشتري النفط من تنظيم داعش الارهابي باسعار زهيدة , كما طالب بفضح الدول التي تزود الارهابيين بأسلحة حديثة وصواريخ مضادة للدروع.
واشار روحاني الى ان بعض الدول تسمح للارهابيين بالتنقل بحرية في اراضيها بالتزامن مع الدعايات بخصوص التحالفات ضد الارهاب , وقال : اذا كانت هناك ارادة جادة لدى المنظمات الدولية ودول الاتحاد الاوروبي فيجب ان نرى ذلك عمليا , واذا كان الناتو يريد حقيقة مكافحة الارهاب , فيجب ان يظهر حدية في هذه القضية , ومن المؤسف لحد الآن فان الدول التي تحارب الارهابيين قليلة , فالروس يحاربون الارهابيين , وايران حاربت منذ بداية الثورة طيلة العقود الماضية والسنوات الاخيرة الارهابيين , وساعدت ايران اي دولة كانت مستهدفة من قبل الارهابيين.
وحذر رئيس الجمهورية من تداعيات حادثة اسقاط المقاتلة الروسية قرب الحدود التركية وفي الاجواء السورية واعتبرها حادثة خطيرة.
واضاف روحاني : ان على الجميع الانتباه الى مثل هذه الاجراءات الاستفزازية وتداعياتها الكثيرة تقع من الناحية القانونية على الطرف البادئ , وان على جميع الدول ان تراقب بدقة , ونطلب من الدولة الجارة والصديقة تركيا ان تراقب الاوضاع بجدية , لان الاوضاع حساسة جدا.
ووصف رئيس الجمهورية كلا من روسيا وتركيا بانها جدولتان جارتان وصديقتان للجمهورية الاسلامية الايرانية وهما دولتان هامتان جدا بالنسبة لايران , وان طهران لا ترضى بوقوع خلافات بين دول الجوار او تعكير صفو العلاقات بينها , لانها لا تصب بمصلحة ايران والمنطقة, داعيا موسكو وانقرة الى القيام باجراءات احترازية لمنع تكرار مثل هذه الحوادث مع انتهاج سياسة ضبط النفس.
ولفت رئيس الجمهورية الى ان مثل هذه القضايا تصب بمصلحة الارهابيين وتقوي معنوياتهم خاصة عندما يشاهدون وقوع خلافات بين دول المنطقة حول مكافحة الارهاب.
واكد روحاني ان على جميع الدول ان تدافع عن الدولة التي تحارب الارهابيين , لان التغافل عن الارهاب باعتباره التهديد الرئيسي , سيزيد من انعدام الامن في المنطقة./انتهى/

 

     

رمز الخبر 1858973

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 8 =