اسئلة محرجة خلال مؤتمر "السلام العالمي" في الجزائر

اقيم مؤتمر "السلام العالمي" بمناسبة اندلاع ثورة التحرير الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي في جامعة الجزائر 3 حيث وجه عدد من الطلاب المشاركين في المؤتمر اسئلة محرجة الى ممثل السفارة الفرنسية منتقدين التمييز العنصري الذي يمارسه الفرنسيون بحق المسلمين.

وافادت وكالة مهر للأنباء بإقامة مؤتمر "السلام العالمي" بمناسبة ذكرى اندلاع ثورة التحرير الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي عام 1954 بالتعاون مع مؤسسة "زفيرة يسف" الثقافية وجامعة الجزائر 3 تحت شعار "الجزائر بلد الثورة والسلام" في قاعة اجتماعات جامعة الجزائر 3 بحضور طلابي.

والقى ممثل السفارة الفرنسية لدى الجزائر كلمته خلال المؤتمر متطرقا الى هجمات باريس الأخيرة وتداعياتها على العلاقات الثنائية بين فرنسا والجزائر.

ومن جانبهم قام الطلاب الجزائريون بتوجيه اسئلة الى ممثل السفارة الفرنسية حول نشر الصور المسيئة لنبي الاسلام من قبل مجلة شارلي ابدو والهجمات العنصرية ضد المسلمين والجزائريين في فرنسا ما أدى الى احراج الممثل الفرنسي ومداخلة زفيرة يسف رئيسة المؤتمر في النقاش.

كما والقى بوطالب رئيس مؤسسة أمير عبدالقادر كلمته في المؤتمر مشيرا الى دور عبدالقادر الجزائري في مقاومة الاستعمار الفرنسي ودعم الثورة الجزائرية منتقدا القمع الفرنسي للشعب الجزائري على مر التاريخ./انتهى/ 

رمز الخبر 1859049

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 12 =