امريكا ترغب في توسيع دور تركيا في المنطقة

أكّد المسؤول السابق لقسم تحليل العمليات في وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "بول بيلار" ان السعودية قلقة من قلب موازين القوى في المنطقة بعد ابرام الاتفاق النووي بين ايران والغرب مشيرا الى الرغبة الامريكية لتوسيع دور تركيا في الاقليم.

وقال الأستاذ في جامعة "جورج تاون" الامريكية خلال حديث له لوكالة مهر للأنباء بخصوص زيارة الرئيس الايراني حسن روحاني الى فرنسا وايطاليا ان هذه الزيارات تؤشر الى حدوث تطور هام في العلاقات الاقتصادية والسياسية بين ايران واوروبا عقب ابرام الاتفاق النووي معتبرا ان الرئيس روحاني يسعى الى اظهار نتائج هذا الاتفاق للشعب الايراني والعالم.

وفي معرض رده على سؤال حول توجه الحكومة الايرانية نحو توسيع التعاملات مع الغرب لفت بيلار الى ان روحاني يبحث عن علاقات شاملة ومتعددة الاطراف مع الشرق والغرب ولا يرغب في ان تقتصر العلاقات الخارجية على جهة واحدة معتبرا ان هذه السياسة ناجحة و من شأنها ان تؤدي الى خروج ايران من العزلة.

وفيما يتعلق باسباب التصعيد السعودي ضد ايران رجح المحلل الامني الامريكي ان السعودية تخشى قلب موازين القوى لصالح طهران في المنطقة بعد اتفاق ايران مع القوى الكبرى حول ملفها النووي مشيرا الى تأثير التغييرات التي شهدتها اروقة الحكم في المملكة السعودية على توجهات الرياض ومعتبرا ان الملك الحالي وابنه قد اتخذوا قرارات متشددة وتصعيدية في الاقليم منذ العالم الماضي.

وتطرق بيلار في حديثه لوكالة مهر للأنباء الى موضوع انشاء تركيا قاعدة عسكرية في قطر كاشفاً ان واشنطن ترغب في توسيع الدور التركي في المنطقة ولاسيما في سوريا بدلاً عن الخليج الفارسي ورأى ان انقرة متحمسة لبسط نفوذها في الشرق الاوسط والخليج الفارسي.

وبخصوص مستقبل الحضور الامريكي في الخليج الفارسي والحديث عن استدارة امريكا نحو شرق آسيا قال المسؤول الامريكي السابق في ال "سي آي ايه" ان الحضور الامريكي في الخليج الفارسي ملحوظ وقوي وواشنطن تعتزم استمرار هذا التواجد لاحتواء ايران وحلفائها الاقليمية./انتهى/

رمز الخبر 1860662

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 14 =