عبداللهيان : ممارسات الارهابيين في سوريا خرق للهدنة

اعتبر مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية تصعيد بعض الجماعات المسلحة في سوريا لاعمالها الارهابية خرقا للهدنة المعلنة ، والتي من شأنها ان تعيق المفاوضات السياسية لحل الازمة السورية.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان بحث خلال لقائه نائب وزير الخارجية السويسري ايف روسي ، آخر التطورات في العراق وسوريا واليمن.
واكد نائب وزير خارجية سويسرا على ان دور الجمهورية الاسلامية الايرانية الايرانية في تسوية الازمة السورية دور اساسي ومهم ، وقال : ان الحوار السياسي هو السبيل الوحيد لحل الازمة السورية ، ومن الضروري استمرار وقف اطلاق النار والمفاوضات السياسية.
من جانبه قال امير عبداللهيان في هذا اللقاء : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم الرئيس بشار الاسد باعتباره الرئيس الشرعي لسوريا ،وان الشعب السوري هم الاصحاب الحقيقيين لهذا البلد.
واكد ان الشعب السوري له الحق في تقرير مصيره بدون ضغوط الارهابيين والتدخل الاجنبي.
واشار الى ان طهران تدعم مفاوضات جنيف التي عقدت بمبادرة من الامم المتحدة ، وتعتقد ان الحل السياسي هو الطريق الوحيد للخروج من الازمة الراهنة في سوريا.
واعتبر انتشار الجماعات الارهابية في المنطقة رهن بالتطورات في سوريا والعراق والصلة بين الجماعات الارهابية في البلدين ، وقال : للاسف فان التحالف الدولي ضد داعش لم يستطع لحد الآن من القيام باجراءات مؤثرة في هاتين الجبهتين.
واعتبر امير عبداللهيان تصعيد وتيرة العمليات التي تقوم بها بعض الجماعات المسلحة في سوريا انتهاكا للهدنة والتي من شأنها عرقلة مسار المفاوضات السياسية.
واضاف مساعد وزير الخارجية ، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب باستمرار وقف اطلاق النار واجراء المحادثات السياسية ، وتؤكد في نفس الوقت على مكافحة الارهاب في اليمن بشكل جاد./انتهى/

           

رمز الخبر 1862153

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =