العميد سلامي : سنمنع السفن التي تهدد امننا من عبور مضيق هرمز

هدد نائب القائد العام للحرس الثوري العميد حسين سلامي بمنع السفن الحربية الامريكية والسفن التابعة لحلفاء امريكا الاقليميين من عبور مضيق هرمز اذا هددوا ايران.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان العميد سلامي قال في مقابلة مع التلفزيون الايراني مساء الثلاثاء : حسب اتفاقية قانون البحار الموقعة في عام 1982 اذا اراد الامريكيون وحلفائهم الاقليميون العبور من مضيق هرمز وتهديدنا فاننا سوف لن نسمح بدخول وتردد اية سفينة او قطعة بحرية (من المضيق).

وتابع : حسب هذا القانون نحن مجبرون على منع تردد السفن في مضيق هرمز اذا كان يترتب على هذا التردد اية اضرار ونحذر امريكا وحلفائها الاقليميين انهم اذا ارادوا استخدام مضيق هرمز وتهديدنا فإننا سنطبق قانون العبور من دون اضرار حسب اتفاقية البحار ولن نسمح بعبور وتردد اية سفينة او قطعة بحرية تريد تهديدنا.

 وتابع : ان هذا الامر سيحصل واذا ارادوا تهديدنا فاننا سنقوم بعملنا.

 واشار العميد سلامي الى مسودة قرار للكونغرس الاميركي ضد البرامج الدفاعية الايرانية ووضع قيود على المناورات التي تجريها ايران في الخليج الفارسي : ان رسالتنا الى الشعب الايراني ، تكمن في الهدوء والطمأنينة والأمن التام والتحرك باتجاه القمم العليا والاعتماد على الشعب المسلم.
واضاف : نحذر الاعداء وخاصة الاميركان من مغبة تكرار الاخطاء السابقة بأخطاء جديدة ، وأخذ العبر من التاريخ ، وتجنب ممارسة الضغوط على الشعب الايراني الثوري.
وحول اجراء مناورات الحرس الثوري ، قال العميد سلامي : نحن على غرار الجيش لدينا روزنامه للمناورات السنوية ، ونجري هذه المناورات بما يتلاءم مع المناسبات العسكرية والسياسية ، وربما نجري المناورات ايضا بدون اعلان مسبق لاظهار قدرة ايران.
واكد نائب القائد العام للحرس الثوري : انه لا توجد اي ارادة سياسية او عسكرية اجنبية  لمنع ايران من اجراء مناوراتها في مياهها الاقليمية والدولية ، وهذا حق قانوني لايران ، وقال : لن نسمح لاية قوة او دولة باتخاذ قرار حول اجراءاتنا الدفاعية ومناوراتنا
واضاف سلامي : نحن لحد الآن مارسنا حقنا وفي المستقبل ايضا سنجري مناوراتنا باقتدار أقوى.
وقال : ان الامريكان لا يمكنهم تحقيق الامن في اي منطقة بالعالم وطبعا ليست لديهم هذه النية ، واينما تدخلوا فقد زعزعوا الامن في تلك البلدان والحقوا الضرر بشعوبها ، والامريكان يستخدمون تهديدا مصطنعا دوما لتبرير تواجدهم في مناطق مثل الخليج الفارسي ، لمواصلة حضورهم المباشر في المنطقة ، وايجاد اجواء نفسية للدول الحليفة لامريكا ، وباقامة مناورات مشتركة مع تلك الدول تسعى دوما ان تحافظ على قوة الدول الحليفة الى الحد الذي يمكن اميركا من فرض هيمنتها السياسية عليها.
وتابع سلامي قائلا : اذا لم تمتلك ايران الارادة السياسية والسيطرة العسكرية والقدرة البحرية الدفاعية في الخليج الفارسي ومضيق هرمز ، فمن المؤكد لم يكن بالامكان تصدير قطرة نفط واحدة من المنطقة ، وقدرة ايران هذه هي التي جعلت الخليج الفارسي منطقة أمنة استراتيجية.
وحول اتهام امريكا لايران بانها تثير التوتر ، قال العميد سلامي ، ان الامريكان هم الذين اسقطوا طائرة الركاب الايرانية بصاروخ وقتلوا جميع ركابها ، وهذا تصرف غير مهني ، واذا كنا نتصرف بشكل غير مهني لما بقي احد من مشاة البحرية الاميركية الذين اعتقلوا في 12 يناير / كانون الثاني ، أحياء.
واكد نائب القائد العام للحرس الثوري : نحن في غاية الخطورة  بالنسبة للامريكان اذا ارادوا التهديد ، وهم يعرفون ذلك ، نحن طورنا قدرتنا البحرية لهزيمة قوة كبرى مثل امريكا ، لانه لا توجد قوة كبيرة وعدوا آخر غير امريكا ، وبالنسبة للبقية ليست لديهم هذه القدرة
واضاف سلامي : على الامريكيين ان يأخذوا الدروس والعبر من الحقائق التاريخية ، نحن نذكرهم باحداث بريجتاون وصاموئيل بي رابرتز و.... ، وأن يأخذوا العبرة من اعتقال مشاة بحريتهم ، ولاثبات هذه الحقيقة انشئنا قوات بحرية مقتدرة تابعة للحرس الثوري والجيش تكون قادرة بالدفاع عن المصالح الحيوية واستقلال البلاد.
واردف يقول : تصور الامريكيين عن قوتنا اقل بكثير من الواقع ، سنواصل بشكل حاسم ومقتدر تطوير قوتنا الرادعة البحرية واللجوستية ، ونجري مناوراتنا وفقا للبرنامج على اساس المصالح السياسية والعسكرية ، ونرفض اية قيود من قبل اي قوة في العالم /انتهى/.

رمز الخبر 1862365

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha