الجهاد الاسلامي تشجب تصريحات تركي الفيصل وتعتبرها اساءة  للمقاومة الفلسطينية

شجبت حركة الجهاد الإسلامي ، تصريحات الرئيس الاسبق للاستخبارات السعودية تركي الفيصل، أمام مؤتمر زمرة المنافقين الارهابية في باريس، معتبرة أنها تتضمّن إساءة للمقاومة الفلسطينية وتخدم الاجندة الصهيونية.

وقالت الحركة في بيان "إننا في الجهاد الإسلامي ندين هذه التصريحات ونؤكد أنها اتهامات باطلة لا تخدم إلا الأجندة الصهيونية التي تسعى لتصفية قضية فلسطين، وفتح كل العواصم العربية والإسلامية أمام دولة الاحتلال".

وأضافت "ويبدو أن اللوبي المتصهين في الإدارة السعودية، لم يتعلم الدرس من مبادرة فهد عام 1981 إلى المبادرة العربية عام 2002، بأن إسرائيل لا يمكن أن تقبل بأي نوع من السلام يضمن للفلسطينيين أدنى حد من الأرض والحقوق والسيادة، وللعرب أي قدر من القوة والعزة والكرامة".

ووصفت "الجهاد" تصريحات الفيصل بـ "المشينة"، معتبرةً أنها "لا تسيء إلى مقاومتنا وشعبنا وقضيتنا، بقدر ما تسيء إلى قائلها وإلى الشعب السعودي الشقيق الذي لن يسره الزج باسمه في خذلان فلسطين وطعن مقاومتها في الظهر لمصلحة العدو الصهيوني؛ الأمر الذي لمسناه في تصريحات وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير مؤخراً، التي تحدث فيها عن سحب سلاح حماس والجهاد، بدلاً من توفير الحماية للشعب الفلسطيني، وحماية الأقصى من العدوان الصهيوني المتواصل".

وأضافت "إننا في حركة الجهاد نقول لهؤلاء إن كنتم عاجزين عن نصرة فلسطين وشعبها، فلا تنتقلوا إلى المركب الإسرائيلي لإدانة الضحية والتحالف مع الجلاد؛ لأن الشعب السعودي العربي المسلم لن يقبل بأن تفتحوا طريق الصهاينة إلى مكة والمدينة المنورة على أنقاض فلسطين والقدس والمسجد الأقصى". /انتهى/  

رمز الخبر 1863833

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 15 =