صمت العالم الاسلامي يمهد الطريق لتصاعد جرائم آل سعود

أصدرت جماعة العلماء والمدرسین فی الحوزة العلمیة بقم المقدسة بياناً أحيا فيه ذكرى شهداء كارثة تدافع الحجاج بمنى، منوهةً إلى إن صمت العالم الاسلامي حيال خيانات آل سعود سيشجعهم على مواصلة جرائمهم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن جماعة العلماء والمدرسین فی الحوزة العلمیة بقم المقدسة  أحيت في بيانٍ لها ذكرى شهداء فاجعة منى بقلم رئيس المجلس الأعلى الجماعة آية الله محمد يزدي. 

وقدم البيان التعازي بمناسبة مرور سنة على استشهاد الحجاج الايرانيين خلال كارثة منى، منوهاً إلى إن هذه الفاجعة يقف خلفها سوء تنظيم وإدارة آل سعود لمراسم الحج، مضيفاً إن النظام السعودي أعطى الشركات الصهيونية الكثير من الامتيازت في موسم الحج. 

ونوه البيان إلى إن الوهابية وآل سعود يسعون وراء تبديل شعيرة الحج ومابها من خير للمسلمين إلى مراسم خالية المضمون من المفاهيم الاسلامية، مشيراً إلى الاتهامات التي يكيلها النظام السعودي ضد الشيعة وايران لتسييس الحج. 

واستنكر البيان صمت العالم الاسلامي حيال تصرفات آل السعود والإهانات التي يوجهونها للمسلمين، مضيفاً إن هذا الصمت سيشجع آل سعود على مواصلة خياناتها في العالم الاسلامي.

واعتبر البيان النظام السعودي سبقاً ل"داعش" وغيرها من الحركات التكفيرية الاسلامية بقتل الاطفال والجرائم الانسانية، حيث أصبح واضحاً لجميع المسلمين إن ما ترتكبه السعودية لا تندرج في سياق التعاليم الاسلامية.

وأدان البيان السكوت العالمي لمدعي حقوق الانسان قبالة فاجعة منى المؤلمة مذكراً بضرورة متابعة هذا الملف لإيصال صوت المظلومين لكل العالم وملاحقة المقصرين. 

وشدد البيان على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق دولية لمتابعة قضية فاجعة منى بمشاركة محققين دوليين لمحاسبة المسؤولين وإبعاد سيطرة الشيطان الوهابي عن الأماكن المقدسة. /انتهى/ 

رمز الخبر 1865258

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 9 =