الخارجية العراقية تسلم السفير التركي مذكرة احتجاج "شديدة اللهجة"

اعلنت وزارة الخارجية العراقية، الخميس، انها استدعت لسفير التركي لدى بغداد وسلمته مذكرة احتجاج وصفتها بـ"شديدة اللهجة" تتعلق بالتصريحات "الاستفزازية" الاخيرة التي اطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد جمال في حديث لـ السومرية نيوز، إن "السفير التركي لدى بغداد فاروق قايمقجي كا يتمتع باجازة اعتيادية في انقرة"، مبينا أنه "بمجرد انتهاء الاجازة ووصول السفير الى بغداد، قامت الوزارة باستدعائه للحضور اليوم في مبنى الوزارة بناءا على استدعاء سابق". 

واضاف جمال أن "السفير التركي لدى بغداد وصل الى مبنى الخارجية لتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة"، مشيرا الى أن "المذكرة تتعلق بتصريحات الرئيس التركي الاستفزاية التي اطلقها الثلاثاء الماضي فضلا عن الاصرار على الوجود العسكري التركي على الاراضي العراقية". 

واشار جمال الى أن "موقف العراق واضح وصريح بشأن وجود تلك القوات في العراق باعتباره وجودا استفزازيا"، مؤكداً أن وزارة الخارجية العراقية ستستمر بالجهود الدبلوماسية وسط اجماع عالمي تجاه رفض الاصرار التركي على وجود القوات العسكرية التركية الاستفزازي". 

وشهد الموقف بين بغداد وانقرة، الثلاثاء (12 تشرين الاول 2016)، تصعيدا بالتصريحات ابتدأها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي خاطب العبادي قائلا "لست ندي ولست بمستواي" وأشار إلى "أننا سنفعل ما نشاء، وعليك أن تعلم ذلك، وتلزم حدك أولا"، فيما رد العبادي، على ذلك التصريح بالقول "بالتأكيد لسنا نداً لك .. سنحرر أرضنا بعزم الرجال وليس بالسكايب"./انتهى/

     

رمز الخبر 1866063

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 11 =