اللاجئون ورقة لعب بين الاتحاد الاوروبي وتركيا

حذرت تركيا الاتحاد الاوروبي من الاستمرار في المماطلة حول طلبها بشأن إعفاء مواطني تركيا من تأشيرة الدخول لدول الاتحاد، مهدداً بإلغاء الاتفاقية المبرمة بينهما بشأن اللاجئين مه نهاية عام 2016.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو  أشار في لقاء صحفي مع  "نويه زوريشه تسايتونغ" الألمانية إلى إن المماطلة بإلغاء تأشيرات الأتراك إلى تركيا ستؤدي إلى إلغاء الاتفاقية المبرمة بين الطرفين بشأن اللاجئين. 

وأضاف اوغلو في هذا اللقاء إن صبر تركيا بدأ ينفد وهي تنتظر  رداً من الاتحاد الأوروبي هذه الأيام، وإذا لم يأت الرد فإن الاتفاق سينتهي".

وأشار أوغلو إلى أن بلاده استجابت للمطالب الأوروبية وقدمت اقتراحات لحل أزمة اللاجئين، ولكنها لا يمكن أن تعدل تشريعاتها الخاصة بمكافحة الإرهاب.

يذكر إن الاتفاقية الموقعة بين تركيا والاتحاد الاوروبي في آذار الماضي تنص  على إعادة جميع اللاجئين الجدد الذين يصلون من تركيا إلى الجزر اليونانية، ومنح مساعدة مالية لتركيا بقيمة ثلاثة مليارات يورو من أجل تحسين ظروف معيشة اللاجئينوتسريع إعفاء الأتراك من تأشيرات الدخول إلى أوروبا في مهلة أقصاها نهاية حزيران 2016، على أن تستوفي تركيا 72 معيارا وضعها الاتحاد، بينها ما يتعلق بمسائل حقوقية. /انتهى/. 

رمز الخبر 1866654

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =