مدير وكالة الإستخبارات المقترح من قبل إدارة ترامب يعارض الإتفاق النووي مع إيران

اكد عضو مجلس النواب الأمريكي مايك بومبيو - الذي اختاره الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بشكل مفاجئ مديرا لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية - جمع الحكومة الأمريكية لبيانات الاتصالات للأمريكيين ويريد إلغاء الاتفاق النووي مع إيران.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن وكالة رويترز أن ضابط الجيش المتقاعد الذي تخرج في الأكاديمية العسكرية في وست بوينت وكلية الحقوق في هارفارد دافع عن استخدام وكالة المخابرات الأمريكية أساليب استجواب تلقى إدانة واسعة النطاق مثل التعذيب.

وانتقد النائب الجمهوري من ولاية كانساس المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون لاستخدامها خادم بريد إلكتروني خاص خلال توليها منصب وزيرة الخارجية ومعالجتها للهجمات التي وقعت عام 2012 على مواقع أمريكية في بنغازي في ليبيا.

وانتخب بومبيو - عضو لجنة المخابرات في مجلس النواب البالغ من العمر 52 عاما - للمرة الأولى عام 2010 في حركة حفل الشاي من دائرة الكونجرس في مدينة ويتشيتا بولاية كانساس. ويعتبره أعضاء المجلس من الحزبين ذكيا ويؤمن بالعمل الجماعي وكفؤا ويمتلك فهما جيدا لقضايا الأمن القومي.

وقال أدام شيف أبرز نائب ديمقراطي في لجنة المخابرات في مجلس النواب "مايك ذكي جدا ومجتهد وسيتفانى في مساعدة الوكالة على تقديم أفضل معلومات مخابرات ممكنة لصناع السياسات... وعلى الرغم أنه كانت بيننا خلافات قوية - بالأساس حول تسييس المأساة في بنغازي - فأنا أعرف أنه شخص مستعد للإصغاء وللمشاركة."

وقال مايكل هايدن المدير السابق لوكالة الأمن القومي ووكالة المخابرات الأمريكية إن بومبيو "رجل جاد يدرس القضايا بإمعان."

لكن بعض المدافعين عن الحريات المدنية وحقوق الإنسان عبروا عن قلقهم من اختيار ترامب لبومبيو بسبب معارضته لإغلاق معتقل جوانتانامو.

كما انتقدوا أيضا تأييده لجمع بيانات الاتصال الذي ألغته حاليا وكالة الأمن القومي وتأييده لبرامج مراقبة أخرى.

وفي مقال رأي شارك في كتابته في يناير كانون الثاني ونشرته صحيفة وول ستريت جورنال دعا بومبيو إلى "تطوير جوهري لقدرات المراقبة الأمريكية" بما يشمل استئناف جمع بيانات الاتصال المحلية بالأرقام وتوقيت الاتصالات ولكن ليس مضمون المحادثة الهاتفية ذاتها.

وكتب في المقال أن البرنامج - الذي قررت محكمة استئناف اتحادية ولجنتان حكوميتان للمراجعة أنه غير قانوني وغير فعال - يجب توسيعه ليشمل "المعلومات المتاحة عن الأوضاع المالية وأساليب المعيشة في قاعدة بيانات شاملة وقابلة للبحث داخلها" وأن "العراقيل القانونية والبيروقراطية على المراقبة يجب أن تلغى".

كما يعارض بومبيو تقييم أوساط المخابرات لاتفاق أبرم في 2015 رفعت بموجبه العقوبات الاقتصادية عن إيران مقابل الحد من برنامجها النووي.

ووعد بومبيو بإلغاء الاتفاق واقترح في اجتماع مائدة مستديرة عقد في 2014 مع الصحفيين أن تقصف الولايات المتحدة المنشآت النووية في إيران.

كما عارض بومبيو أيضا تنظيم الانبعاثات المتسببة في الاحتباس الحراري للحد من التغير المناخي بينما شكلت وكالة المخابرات الأمريكية في الآونة الأخيرة مركز هاما للقضايا الدولية يرصد الاحتباس الحراري بصفته تهديدا للأمن الأمريكي.

كما اتخذ مواقف لا تتفق مع مواقف ترامب فيما يخص تحركات روسيا في أوكرانيا ودعمها العسكري للرئيس السوري بشار الأسد الذي تسانده إيران أيضا./انتهی/

رمز الخبر 1867063

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 10 =