جمعة حزينة على ايران و44 ضحية على السكة الحديدية في سمنان

قضت ايران أمس الجمعة يوما حزينا مع وقوع أفجع حوادث السكك الحديدية التي أودت بحياة 44 شخصا وإصابة أكثر من مئة، فيما أرجع المسؤولون الحادث لسبب مباشر وهوخطأ إنساني بالاضافة الى احوال الطقس السيئة.

وكالة مهر للأنباء- هز حادث اصطدام قطاري تبريز - مشهد  وقطار سمنان - مشهد ، مدينة سمنان صباح يوم الجمعة 25  تشرين الثاني عند الساعة 7:35  بالتوقيت المحلي، في أكثر حوادث السكك الحديدة المدمية حيث وقع  ضحيته 44 قتيلا و 103 جريح. 

بالقرب من محطة "هفت تبه"  بين سمنان ودامغان (شمال شرق ايران) يقف قطار تبريز مشهد "480" منتظراً إعادة الضوء الأخضر لخطوط السكك الحديدية، سرعان ما ينطلق ليصل إلى محطة "هفت خوان" سمنان إلا إنه يدرك متأخراً إن الإشارة الحمراء مازالت معلنة في سمنان وقطار سمنان - مشهد "394" يقف في المحطة نفسها وعلى السكة الحديدة نفسها ليصطدم بالمقصورات الاخيرة، وتحترق عربة الوقود لتزيد أضرار الحادث بعد خروج المقصورات عن السكة الحديدية واشتعالها لمدة أربع ساعات. 

تغيير نوبة  المسؤولين في غرفة التحكم سبب الحادثبعد 12 ساعة من وقوع حادث تصادم القطارين أوضح المدير العام للسكك الحديدية في ايران محسن بورسيد آقائي أن قطار مشهد تبريز توقف على بعد 5 كيلومتر من سمنان بعد وقوع عطل في نظام الفرملة بسبب البرودة الشديدة والصقيع، حيث أخبر السائق عبر نظام التحكم CTC "مركزية مراقبة الحركة" في شاهرود، الذي أصدر بدوره أمرا بإيقاف الحركة معلناً الضوء الأحمر لكل القطارات التي توقفت بدورها، إلا إن تغيير نوبة المسؤولين في غرفة التحكم، ادى إلى إعادة إعطاء الضوء الأخضر لقطار سمنان بالخطأ ليتجه في سكته ويصطدم  بمؤخرة قطار تبريز ويضرب المقصورات الخلفية للقطار.

وفور وصول نبأ تصادم القطارين بدأت سيارات الدفاع المدني تتجه نحو محل وقوع الحادث إلا إن صعوبة الطريق المتجمدة أطال الطريق على عشرات السيارات، فيما اتجهت عربة قطار اسعافية نحو مكان الحادثة لنقل الجرحى، تلتها مروحيات الدفاع المدني، لتبدأ باستخراج المصابين من بين المقصورات. 

وفاة 44 شخص وجرح أكثر من 100 شخص 17 منهم في حالة خطرةوعند الساعة الثانية عشر ظهراً صرح رئيس الفرق الاسعافية في ايران "بير حسن كوليوند" إن عدد الجرحى وصل إلى 52 شخصا توزعوا على المستشفيات القريبة في دامغان وسمنان، واستمرت الفرق الاسعافية بعمليات الإمداد أكثر من 8 ساعات في ظروف جوية سيئة جداً، لمعالجة إحدى الحوادث الأصعب والأقسى في ايران، والتي أودت بحياة 44 شخصا واصابة أكثر من 100 شخص 17 منهم في حالة خطرة. 

الرئيس الايراني ورئيس السلطة القضائية يطالبان بتحقيق سريع وقدم الرئيس الايراني حسن روحاني الذي كان يشارك في مراسم عزاء آية الله موسوي اردبيلي في قم تعازيه لأبناء الشعب الايراني مطالباً الجهات المختصة بالعناية بالجرحى سائلاً المولى الشفاء العاجل لهم، وموجهاً الأجهزة المسؤولة بشكل خاص وزارة الطرق وعمران المدن ببحث أسباب وملابسات الحادث وإعلام النتائج. 

كما أرسل رئيس السلطة القضائية في ايران آية الله صادق آملي لاريجاني رسالة الى المدعي العام لمحافظة سمنان يطالبه باتخاذ الاجراءات اللازمة لمعرفة اسباب الحادث وملاحقة المسببين داعيا المسؤولين التنفيذيين الى التعاون لمعرفة اسباب و ملابسات هذا الحادث المفجع. 

الجدير بالذكر إن تفجير الحلة الإرهابي في العراق يوم الخميس أوقع بعدد من الزوار الايرانيين، الأمر الذي اعتبره بعض المعلقين في الشارع الايراني نهاية أسبوع دموي للشعب الايراني بين حوادث طرقات وإرهاب. /انتهى/

رمز الخبر 1867222

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =