العميد حاجي زاده: مصير أسوا ينتظر الارهابيين

اكد قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري الايراني، العميد امير حاجي زاده، ان مصيرا أسوأ ينتظر الارهابيين فيما لو استمروا في اعمالهم الاجرامية، معتبرا ان الهجوم الصاروخي على اوكار الارهابيين في دير الزور مساء الاحد يعد عملا صغيرا بالنسبة لقدرات ايران.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان العميد حاجي زاده صرح قائلا: ان هذه الصواريخ اصابت ريف مدينة دير الزور في سوريا حيث مقر قيادة ومراكز تجمع واسناد وورش تفخيخ السيارات للارهابيين التكفيريين.
وتابع قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري قائلا: ان على الارهابيين ان يدركوا ان طهران ليست لندن وباريس، فالهجوم الصاروخي مساء أمس كان عملا صغيرا، واذا تجاوز الاعداء حدودهم فسنوجه لهم ضربات ماحقة.
ومضى حاجي زاده يقول: ان الصواريخ اطلقت من ايران وعبرت اجواء العراق واصابت اهدافها في سوريا، وان طائراتنا المسيرة التي حلقت من اطراف دمشق، اكدت ان الصواريخ اصابت اهدافها بدقة في محيط دير الزور.
واضاف: ان تحديد اماكن الارهابيين تعد عملية معقدة،  معتبراً ان استهداف مبنى صغيرا بالصورايخ من مسافة 700 كيلومتر يحمل رسالة هامة وهؤلاء الارهابيون يعرفون ما هي حقيقة اقتدار ايران.
واختتم قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري قائلا: ان الحرس الثوري بتبعيته للقائد العام للقوات المسلحة، يمتلك العزيمة والارادة الصلبتين للدفاع عن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ولن يتراجع قيد انملة./انتهى/

      

رمز الخبر 1873743

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 2 =