الخارجية الإيرانية : طهران لن تسمح لأحد بدخول المجالات المحظورة في الاتفاق النووي

أكد المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية الإيرانية "بهرام قاسمي" ، اليوم الأحد ، أن ايران لن تسمح لأي أحد للدخول في المجالات المحظورة بالاتفاق النووي وان عمليات التفتيش التى تقوم بها الوكالة ستنفذ بالتأكيد فى اطار سياساتنا الداخلية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية الإيرانية علق على تصريحات المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة "نيكي هيلي" بشأن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قائلا ، اننا لن نستسلم أمام طمع بعض الدول كما اننا نرى من المستبعد ان ترضخ الوكالة الدولية الى المطالب غير المعقولة وغير الواقعية لبعض الدول نظرا الى السياسة المستقلة والمكانة التي تحظى بها هذه الوكالة على الصعيد الدولي.

وقال بهرام قاسمي أن المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة "نيكي هيلي" وبعد لقائها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية "يوكيو آمانو" خلال مؤتمر صحفي وصفت المحادثات معه بالناجحة وادعت ان الاتفاق النووي لم يفرق بين عمليات التفتيش للمواقع العسكرية والمدنية الايرانية.

ومضى بالقول أن ايران لن تسمح لأي أحد للدخول في المجالات المحظورة بالاتفاق النووي وان عمليات التفتيش التى تقوم بها الوكالة ستنفذ بالتأكيد فى اطار سياساتنا الداخلية.

وأكد قاسمي على دفاع الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن استقلال ومكانة هذه المنظمة الدولية ضد مطالب الولايات المتحدة غير المنطقية وغير الواقعية مصرحا: نحن واثقون من أنهم لا يستطيعون فرض مطالبهم، على الرغم من أننا قدمنا للوكالة التحذيرات والتوصيات اللازمة الا اننا سنواصل هذه الإجراءات في المستقبل.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن أطر العمل مع الوكالة الدولية لن تتغير أبدا  وأننا حققنا أفضل تعاون ممكن مع الوكالة، كما ان الوكالة قد أكدت مرارا وتكرارا في بيانات عديدة أن إيران قد أوفت بالتزامها كاملة وكان لها تعاون مثالي ونموذجي معها. 

وقال قاسمي: "نظرا لمجموعة الظروف التي تحكم المنطقة والعالم، فإن الولايات المتحدة حريصة على تبني طريقة قديمة وغير مجدية، على ان الجمهورية الاسلامية لم تتعاون مع الوكالة وتنتهك الاتفاق النووي، ولكن لحسن الحظ تم احباط مفعول خططهم واعذارهم بحذاقة النظام وفطنته.

واردف المتحدث باسم الخارجية قائلا : "لكن مع حكمة المسؤولين والتنبؤات التي كان لدينا قبيل زيارة المندوبة الاميركية لدى الامم المتحدة الى فيينا ،فان وزير الخارجية ورئيس منظمة الطاقة الذرية في ايران أبلغا أمانو تحذيرات الجمهورية الاسلامية حول الضغوط والإجراءات التي قد يتخذها بعض الأمريكيين ضد البلاد وان متابعاتنا حيال هذا الملف ستستمر.

واضاف قاسمي "اننا نحاول صون الاتفاق النووي تماما ذلك بانه اتفاق متعدد الاطراف مما يحتم علينا ان نلتزم به كما يجب على الاخرين ايضا ان ينفذوا التزاماتهم حيال الاتفاق بدقة./انتهى/

رمز الخبر 1875722

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 1 =